تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:46:34 م بواسطة حمد الحجري
0 523
أتُعرف للواشين عندي مغارم
أتُعرف للواشين عندي مغارم
فتطلب أم ثأرٌ لهم متقادم
سعوْا في جفا من مرهفات لحاظه
حروفٌ لأفعال السلوّ جوازم
يُفتر عزم الصبر مني فُتورها
وينصرها جيش من الشوق هازم
إذا لمست في العزم الفؤاد يقول لي
على قدر أهل العزم تأتي العزائم
عظيمٌ بلائي فيه يصغر عنده
وتصغر في عين العظيم العظائم
ومن لي به يرضى لو عُمر ساعة
وتسخط إن شاءت عليّ العوالم
على ورد خديه العذار كمائم
ومن سحر لحظيه عليه تمائم
فليس لصب منه في الوصل نافع
وليس له من صارم اللحظ عاصم
رشا قوَّم الرحمان نير خلقه
بأحسن تقويم فعز المقاوم
معدَّل قد يبهت الشمس حسنه
وللشمس بالتعديل بهتٌ مصادم
ترى للداردي حيرة من طلوعه
لذاك لها وصفٌ التحير لازم
تحكم عبد الخال في مصر حسنه
وكافور عبدُ وهو في مصر حاكم
إلا أرغم الله الوشاة فإنهم
سعاة للأنف المغرمين رواغم
أذا همَّ من أهوى بعطف تصدّه
بنعت به الإبدال للعطف حاتم
الا ما لدهري لسم يحل عن إساءتي
وما ريء يوما وهو للغيظ كاتم
كأن له عندي عظيم جناية
فلم تنس أو خوف البواد رواهم
أن بين دهر في الحقيقة أهله
أفاع وفي رؤيا العيون أوادم
هُم حاولوا إنزال قدري إلى الثرى
ومنزل قدري للثريا مُتاخم
أتُنزلني الأعداء في غير منزلي
ولم تُلف إلا بالرؤوس العمائم
تُرى جهلوا قدر العلى أم تجاهلوا
وهل يجهل الشمس المنيرة عالم
كأني دربين عمي بظلمة
بدا أو سراج ما له شام شائم
كأني عبيق الطيب يعبق نشره
لدى فاقدي الشمّ والطيب فاغم
كأني بليغ القول في منطق امريء
وقد خُوطبت عجما به أو أعاجم
كأني بين الصم ألحان مطرب
تميد له صُمّ الجبال العواصم
إلى كم أزين الدهر وهو يشينني
وأطريء في أمداحه وهو ذامم
مديحي لأهل الدهر والذم منهم
كلانا بإفك المدح والذمّ آثم
وما كلّ مدح للفضائل مُثبت
وما كلّ ذمّ بالنقائص واسم
فربّ مديح كان بالقدح مُغريا
وربة ذمّ وهو بالمدح ئاقم
أنا من إذا أثنى على فضله امرؤٌ
عليه غدا يُثني الثنا وهو باسم
لئن كان بالأسوار يزدان بعضهم
فربّ سوار زينته المعاصم
ولا غرو أن يخفى الجهول فضائلي
فكلّ تراب للذّخائر كاتم
وإن نم بي واش حسودٌ فإنما
بإحراق عود الطيب تذكو شمائم
وقد ضاق رحب الأرض إذ صح أن لي
مقاما على الجوزاء فيه نعائم
ألا ليت شعري هل خطوبي تنتهي
إلى غاية أم هكذا الدهر دائم
غريب ديار حيث حل لأنه
له موطنٌ للفرقدين مُزاحم
له ظلّ يرثي كلّ قاس فؤاده
وأعدى العدى يغدو له وهو راحم
له رحمة يذري الغمام دمُوعه
وما نحبت إلا عليه الحمائم
فمن دون ما يبغي عواد تعوقُه
ومن دون ما يهوى تحزّ الغلاصم
فأهون ما يلقاه أهوال حادث
وأطيب ما تحلو لديه العلاقم
بشائره في كلّ يوم فجائع
تُعاقبها أضعافها وتُصادم
لحى الله دهرا لا تزال صُروفُه
تحاربني طُول المدى وأسالم
كمن أنفه نحو السماء وأسته
إلى الماء غمّ وهو للأنف راغم
يراني أدنى ما جنيت كأنما
جنته من الأحشاء منه صوارم
ويرشد من دوني إلى طُرق العلى
ومثلي سار في الضلالة هائم
وقد سدّ باب النفع دوني وانثنى
يفتح باب الضرّ لي وهو حازم
ومن لي برزق في سدّ لخلتي
ومن دونه أسد الثرى والأراقم
كأني أرى الأرزاق يوم تقسمت
توزع رزقي بينهن المقاسم
قضيت زماني بالتأسف والمنى
ولم أحظ من دهري بما أنا رائم
وما ساءني خل فلذت بغيره
وما بتّ عما قيل والقلب نادم
متى همّ بالإكرام دهري عاقه
لئيم لأركان المكارم هادم
ولم أر من إكرامه لي وسيلة
سوى مدح من تُعزى إليه المكارم
أبي الحسن المولى الزكي عليّ من
به الدهر أعياد لنا ومواسم
مليك إذا الأملاك أبدت مفاخرا
ففخر عُلاه بالسماكين راسم
مليك إذا الامال منك توجهت
إليه فثق أن الإياب مغانم
ولم يثنه قول النصيح بغشه
بأن صلات المادحين مغارم
يرى المدح يُحيي ربه وهو ميت
ويبقى مدى الدنيا وتفنى العوالم
بحلم وعدل خص هذا لمن جنى
وهذا لجرح النائبات مراهم
ومورد أوراد بذكر إلهه
له عذبت ما حولها حام حائم
وأضحت دروس العلم بعد دروسها
رسُوم لها تُحيا به ومعالم
بليغ جواد منه سحبان باقلا
يروح ويغدو ما درى منه حاتم
مليك ليالي النحس منه بواكيا
تولت وأيام السعود بواسم
له وثبات في وغى الحرب تنثني
وتجبن عنهنّ الكماة الضراغم
له عفة لو أنها في الورى سرت
لما علقت بالعالمين ماثم
وبشر مُحيا لم يزل مُتهللا
به يهتدي السارون والليل فاحم
تقلد سيف الحق حتى أغدت
على كل مظلوم تردّ المظالم
إذا انبسجت مُزن السماء وكفه
فذاك له كفّ وذلك ساجم
نعمنا بها في ظل عيش كأنما
بنا من جنان الخلد حفت نعائم
له رأفة بالمسلمين وغيرة
عليهم كأن المسلمين محارم
لهُ النّصر عبد والرشادُ مُصاحب
لهُ وأخُوهُ الصّبر والسعدّ خادمٌ
تحصّن من ربّ العلى فوثُوقهُ
به من عدوّ كيدُهُ مُتعاظمُ
أمولاي يا من فضلهُ شمل الورى
ولم يُثنه عن فعل ذلك لائمُ
فديتك ما ذنبُ الّذي لم يكن لهُ
سوى مدحك الأسنى خليل منادمُ
يُهانُ بطرد وانقطاع وحُسّد
هُ شامت فيهم وآخرُ شاتمُ
ولو مُذنب غيري جنى الذّنب كلّه
ما مسّهُ بعض الّذي بي قائمُ
لئن كان ذنبي حُبّكم ومديحكم
فإنّي على تلك الذُّنوب مُلازمُ
وهب أنّ لي ذنبا فقد عمّ نفعكم
جميع العدى كيف الودُود الملازمُ
على أنّني من كلّ عيب مُبرأ
وعرضي من كلّ المثالب سالمُ
ولولا مديحي فيك لم تكُ جُرّدت
بحضرتكم للذّمّ فيّ صوارمُ
ولكن قصرتُ المدح فيكم فطوّلت
وُشاتي في ذمّي وما أنا جارمُ
ولو أنّني لم أقتصر عن مديحكم
لفزتُ ولم يُوجد لقدري هاضمُ
ولو وصفوني بالّذي فيّ قادح
لهان وما حيّ من القدح سالمُ
ولكن بما فيهم وُصفتُ وطالما
تردّتْ بأوصاف اللّئام الأكارم
وما نسب الحسّادُ لي من تشاؤُم
وما انتسبت يوما إليّ مشائمُ
فإنّي أرى عُذرا لهم فيه بيننا
وما أنا فيما أسندُوا لي لائمُ
دروا أنّني بعض الدّراري فأثبتوا
لي البعض من أحوالها ليلائموا
ولو قيل حظّي وافرُ النّحس منهمُ
لصدّق فيما يدّعيه مُخاصم
نعم لي هجو وافرُ النّحس في العدى
وللخلّ مدح كاملُ السّعد دائمُ
لئن يُعزى للأسماء يمن وطيرة
وفي اسمي لمولانا الأمير مواهمٌ
فماذا على المولى بقلب مُلقّبي
بما شاء ممّا فيه يُمن مُلائمُ
على أنّني قبلا دُعيتُ ببارع
وفي عقد إشهادي ليلي قائمُ
بعيشك أيّ المنحسين أشدّ ما
رموني به أو ما به أسمي واهمُ
ولكن عُلا فضلي أساءت لهم ولي
فكلّ به وصفُ الإساءة قائم
ومُذ عجزُوا عن مثل نظمي أحرقُوا
بشهب معان للقلوب وراجمُ
هم نسبوا التّأثير لاسمي وما دروا
بنسبته للنّجم كفّر عالم
أما يتّقي الرّحمان قوم بجهلهم
رموني بما لم يرمه قطّ رائم
أم جاء في التّنزيل لا تنابزُوا
بالألقاب نهي فيه عن ذاك جازمُ
ألم يُرو لا عدوى ولا طيرة كما
أتى عن نبي للنّبيين خاتم
أما فيه كسرٌ للقلوب وكسرُها
مُخلّ بفضل المرء والمرءُ آثمُ
يقولون أعلى منه زيد وخالد
وكم منهُ خير وهو للشّعر ناظمُ
وما فضلُ شخص يستوي الدُّرُّ والحصا
لديه ومنطيقُ اللّسان وباكمُ
عجبت لقوم في الورى يحسدونني
على غير ما عندي من الرّزق ناجمُ
ولو كان لي رزق كشعري تركتهُ
لهم باعترافي إنّ شعري ساقمُ
وما أنا يا مولاي أوّل نآظم
رموهُ بإجرام وما هُو جارمُ
ولو أنت لي وجّهت بعض توجّه
لكان لأمداحي لديك تزاحُم
رضاكم على المذمُوم مدح وسُخطكم
على كلّ ممدُوح لهُ الذّمُّ دائمُ
لئن حجبتني عن عُلاك أسافل
فذاك دليلُ الخير عندي قائم
ففي إثر حجب الأفق بالغيم يبتدي
نُزُولُ الحيا بالأرض والبرق باسمُ
وليس على حال تدُومُ غمامةٌ
إذا حجبت شمس النّهار غمائمُ
تقولُ العدى قد ضاع جيّدُ شعره
وخاطر في ذمّ العدى وهو عاشمُ
فقلتُ لهم ما ضاع مدحي وإنّما
جوائزُهُ تأتي لهنّ تراكمُ
ولم أر لي في النّاس ذنبا جنيتهُ
سوى طُول فضل وهو للسرّ زق حارمُ
أمولاي إنّي قد خدمتُ جنابكم
بدُرّ مديح ما به الغيرُ خادمُ
ولو كان لي في العيش أدنى كفاية
غدا فيك مدحي موجُه مُتلاطمُ
فهب لي ما يبقى به نشرُ ذكركم
مدى الدّهر شُكرا ما لهُ قطّ صارمُ
وإني من جدواك مازلت آمناً
بمنزلة علياً لها الدهر خادم
وإنّي على مقدار فضلك طالبٌ
من النّفع لا مقدار مدحي رائمُ
ولستُ بما أسديت لي أنا قانعٌ
ومنك لمن دُوني العطايا العظائمُ
ويرتعُ في خصب بغيث نوالكم
وزهرُ مديحي فيك بالطّيب ناسمُ
ولم يكُ مدحي في عُلاك مُفخّما
لذكرك بل مدحي بذكرك فاخمُ
أمولاي خُذ منّي بُيوت قصيدة
بهنّ خريداتُ المعاني نواعمُ
ولا ثمنٌ فيهنّ منكم سوى الرّضى
ومرتبة من دُونها النّسرُ حائمُ
أطلتُ ولكن في عُلاك وجيزة
فعلياك لم يستوفها قط ناظمُ
فلا زلت منصور الجناب مُؤيّدا
وأنت لهذا الملك والدّهر حاكمُ
ويهنيك عيد النّحر مولاي إنّه
لكم فيه فتحٌ بالمسرّة خاتمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني523