تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012 07:47:23 م بواسطة حمد الحجري
0 471
ماء الحياة أرى بثغرك أو لمى
ماء الحياة أرى بثغرك أو لمى
بذبيح صبري للصّبابة أولما
وبدُرّ عقد درّ فيضُ مدامعي
بوميض برق منهُ حين تبسّما
ببريقه غصّ المشوقُ بريقه
وبيتمه ترك الفؤاد مُتيّما
لو قُلتُ عُلّ بماء فيك حشا عسى
يُشفى لجاوب دع عسى ولعلّما
نبتُ العذار بدا بفيض مدامعي
والنّبتُ يُبديه الغمامُ إذا همى
لا يذبُلُ الوردُ النّضيرُ بخده
يوما لما يُسقيه من ماء اللّمى
والخالُ عبدٌ حارسٌ من وجهه
في روضة من راتع حول الحمى
وحمى المبرّد من لماهُ بما انتضى
من هند مُقلته فصين بما احتمى
إن مرّ وهو يميلُ في حُلل البها
ترك التّقيّ الخلو صبّا مُغرما
صلّى على الجمر الفؤاد مُسلّما
لله ما صلّى عليه وسلَّما
يهتزُّ عدلُ قوامه فتخالهُ
علم الأمير تلاهُ حين تقدّما
ملك الورى الباشا عليّ من غدا
يُروي بمرآهُ الصّداة من الظّما
نجلُ الأمير حُسين باي من به
نلنا رضى عيش يلذُّ وأنعما
ملكٌ لهُ ذهنٌ وصدقُ فراسة
تستخرجُ الأمر الخفيّ المبهما
قُرن الصّوابُ برأيه فإليه لا
يُوحى ولكن للإصابة ألهما
لم يُخط في قول ولا فعل فما
فعلٌ مضى يوما عليه تندّما
فرع عريقٌ في الفخامة ثابت
وفخارهُ فوق الثّوابت خيّما
شرف تأصّل من حُسين هل يُرى
شرفٌ على شرف الحسين تقدّما
ما انفكّ في روع وجُود كفّهُ
يُجري النّدى يوما ويوما بالدّما
غمْر الرّداء يرى النّوافل في العطا
يوم النّدى فرضا عليه مُحتّما
فاللّيثُ رام تشبّها بك فاجترا
لمّا رآك لدى الحُروب مُقدّما
وهمى السّحابُ الغرّ يحكي نيلكم
لم يحك نائلك السّحابُ وإنّما
يا من إذا أمرٌ تعذّر كشفهُ
أمسى لهُ فكرٌ عليه مُترجما
يا من مفاتيحُ الكنوز مديحهُ
ولو أنّهُ بالرّصد كان مُطلسما
يا من إذا دبّرتُ إكسير الثّنا
في وصفه كان الغنى لي مغنما
لولا اختلالُ الكون بعد نظامه
ما كان يترُكُ في البريّة مُعدما
أن الّذي أنباءُ ذكرك قد علت
فملأن ما بين البسيطة والسّما
أن الّذي أنوارُ بشرك أشرقت
كادت لطاعتكم تقودُ الأنجما
أنت الّذي عزماتُ فعلك جاوزت
في سبقها فلك النّجوم الأعظما
أنت الّذي دفعاتُ جُودك أفصحت
بثنائكم من كان أخرس أبكما
أنت الّذي آياتُ حلمك لو دعت
رضوى لجاءك بالرّضاء مُسلّما
أن الّذي رُحماك لو نُشرت على
رمم القبور نشرت منها الأعظما
وكففت كفّ الظالمين فلا يُرى
أحدٌ أتى من دهره مُتظلّما
وأقمت أركان الشّريعة إثر ما
فينا تداعى ركنها وتهدّما
مولاي يهنيك الختانُ لأنجل
شرُفُوا الملوك نباهة وتكرُّما
وهُمُ سليمان الرّضا وشقيقهُ
حمّودةٌ أعظم بكلّ منهما
وابنا أخيك الفذّ محمود ومن
يُدعى بإسماعيل أنت أبُوهُما
أوتادُ مملكة وأسدُ فوارس
شُهبٌ إذا ليلُ الشّدائد أظلما
وهُمُ إذا جرح الزّمانُ بنابه
كلٌّ لذاك الجرح أصبح مرهما
ختنٌ به عظم السّرُور فثق به
أن قد أتى لدوام مُلكك سُلّما
وبإثره يأتي البناءُ مُؤسّسا
لدوام ملككمُ دواما مُحكما
أمسى لالات الختان تنافسٌ
في الختن سال دمٌ وهُزّ به كم
شرفُت على الالات آلةُ ختنه
وتقولُ في عرض الفخار لمن سما
لا يسلمُ الشّرفُ الرّفيعُ من الأذى
حتّى تُراق على جوانبه الدّما
والختنُ نقصٌ يستتمُّ محاسنا
فاعجب لنقص كيف جاء مُتمَّما
يقوى الذبال بقطه والمسك قد
يذكو بما تلْفيه عنْه مختما
كالقطّ للأقْلام يسْرع جرْيها
أبدا وينمو الغصْن مهما قلما
لمْ يُدْر طيب اللبّ وهو بقشره
والدّرّ في أصدافه ما فخُما
وغدوْتَ تُتبعهُمْ بختن بني الورى
وأقمتَ فيهمْ بالمسرّة موسما
وكسوْتهُمْ حللا تروق محاسنا
وعلى جميعهم أفضْت الأنعما
وعممْت بالصدقات كُلّ فتى فلم
تستثن فيهمْ موسرا أو معْدما
وفككتّ أسرَ المذنبين بأسرهم
في ذا الختان فلست تترك مجرما
أسقطْت حقك عنهم وغدوت في
حق الورى لأدائه مستلزما
وأرَدْتَ منْ هذا الصنيع جميله
نيْل المثوبة لا رياء مُذمما
فاسعد به واهنأ هناء لمْ تزلْ
أبدا به فوق الملوك معظما
يا أيها الملك الأعزّ مكانُه
وإليه تقْتاد السعُود الضيغما
خُذْ مدْح روض في علاك مُدبَّج
من فيض كفك كالزهور منمنما
واجْن الفوَاكهَ منْه ما تخْتاره
واجعلْ إثابته الرضا فلربَّما
أنهى ملاذي بالعلى أنجالكم
أرجُو بهم في باب عزّك معلما
فاسعد حياتك بالبنين وكن بهم
في طيب عيش لاتزالُ مُنعَّما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علي الغراب الصفاقسيتونس☆ شعراء العصر العثماني471