عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء العامية في العصر الحديث > مصر > نجيب سرور > الحذاء

مصر

مشاهدة
1255

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

الحذاء

أنا ابن الشقاء
ربيب الزريبة و المصطبة
وفى قريتى كلهم أشقياء
وفى قريتى عمدة كالاله
يحيط بأعناقنا كالقدر
بأرزاقنا
بما تحتنا من حقول حبالي
يلدن الحياة
وذاك المساء
أتانا الخفير و نادى أبي
بأمر الاله! .. ولبى أبي
وأبهجانى أن يقال الاله
تنازل حتى ليدعو أبى!
تبعت خطاه بخطو الأوز
فخورا أتيه من الكبرياء
أليس كليم الاله أبي
كموسى .. وان لم يجئه الخفير
وان لم يكن مثله بالنبي
وما الفرق؟ .. لا فرق عند الصبى!
وبينا أسير وألقى الصغار أقول اسمعو ا ..
أبى يا عيال دعاه الاله!
وتنطق أعينهم بالحسد
وقصر هنالك فوق العيون ذهبنا اليه
يقولون .. فى مأتم شيدوه
ومن دم آبائنا والجدود وأشلائهم
فموت يطوف بكل الرءوس
وذعر يخيم فوق المقل
وخيل تدوس على الزاحفين
وتزرع أرجلها فى الجثت
وجداتنا فى ليالى الشتاء
تحدثننا عن سنين عجاف
عن اللآكلين لحوم الكلاب
ولحم الحمير .. ولحم القطط
عن الوائدين هناك العيال
من اليأس .. و الكفر والمسغية
ويوسف أين؟ .. ومات الرجاء
وضل الدعاء طريق السماء
وقام هنالك قصر الاله
يكاد ينام على قريتي
ويكتم كالطود أنفاسها
ذهبنا اليه
فلما وصلنا .. أردت الدخول
فمد الخفير يدا من حديد
وألصقنى عند باب الرواق
وقفت أزف أبى بالنظر
فألقى السلام
ولم يأخذ الجالسون السلام!!
رأيت .. أأنسى؟
رأيت الاله يقوم فيخلع ذاك الحذاء
وينهال كالسيل فوق أبى!!
أهذا .. أبى؟
وكم كنت أختال بين الصغار
بأن أبى فارع كالملك!
أيغدو ليعنى بهذا القصر؟!
وكم كنت أخشاه فى حبيه
وأخشى اذا قام أن أقعدا
وأخشى اذا نام أن أهمسا
وأمى تصب على قدميه بابريقها
وتمسح رجليه عند المساء
وتلثم كفيه من حبها
وتنفض نعليه فى صمتها
وتخشى عليه نسيم الربيع!
أهذا .. أبى؟
ونحن العيال .. لنا عادة ..
نقول اذا أعجزتنا الأمور أبى يستطيع!
فيصعد للنخلة العالية
ويخدش بالظفر وجه السما
ويغلب بالكف عزم الأسد
ويصنع ما شاء من معجزات!
أهذا .. أبى
يسام كأن لم يكن بالرجل
وعدت أسير على أضلعي
على أدمعى .. وأبث الجدر
لماذا .. لماذا؟
أهلت السؤال على أميه
وأمطرت فى حجرها دمعيه
ولكنها اجهشت باكيه
لماذا أبى؟
وكان أبى صامتا فى ذهول
بعلق عينيه بالزاوية
وجدى الضرير
قعيد الحصير
تحسسنى و تولى الجواب:
بنى .. كذا يفعل الأغنياء بكل القرى!
كرهت الاله ..
وأصبح كل اله لدى بغيض الصعر
تعلمت من بومها ثورتي
ورحت أسير مع القافلة
على دربها المدلهم الطويل
لنلقى الصباح
لنلقى الصباح!
نجيب سرور

قصيدة بالعربية الفصحى لنجيب سرور
التعديل بواسطة: محمد أسامة
الإضافة: الخميس 2007/01/25 10:03:36 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com