تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 ديسمبر 2012 10:41:24 م بواسطة حمد الحجري
0 602
جنود الله هبُّوا للقتال
جنود الله هبُّوا للقتال
فثم تشم رائحة الغوالي
جنود الله هبُّوا واستعدوا
بأنفسكم لنصرة ذي الجلالِ
جنود الله في الجنات حور
أعدت للمجاهد والموالي
جنود الله إن بها قصوراً
مفاتحهنّ أطراف العوالي
جنود الله إنَّ القتل فيه
كإري النحل شيب بمَا الزلالِ
جنود الله لـــــولاه بماذا
يبين على النسا فضل الرِّجال
جنود الله قد سبقت تنوف
إلى الفضل المؤثل والمعالي
علت قدراً ومقداراً وفخراً
وتاهت بالمحاسن والجمالِ
إذِ انتدبت لأمر ساَلمي
به يبيض مسود القذال
فحار له أولوا الألباب حتى
رآه بعضهم مثل المحَال
فتمم ما أراد وشايعته
جبَال زلزلت شم الجبَال
بهَا عقدوا الإمامة واستعدوا
وهم نفر كرهط أبي بلال
أقامُوا سالماً لهم إماماً
سُلالة راشد زاكي الخصَال
من القوم الكرام بني خروص
مآثر فخرهم عدد الرِّمال
فسَالم سَالم من كل عيب
وراشد راشد في كل حَال
وناصرهُ ابن ناصر حمير في
دواهي الحرب والنوب العضال
فتى من آل حمير شمري
بعيد الصّيت منقطع المثال
ولبّت من هناة بنوا هلال
وكل منهم مثل الهلال
أقاموا سبعة الأيام فيها
يديروا الرأي والسبع الليالي
مناصحة وانذاراً لنزوى
ولم يجدوا بنزوى من يوالي
فما نفعتهم الإنذار إلا
ليعتدوا على الحرب السِّجالِ
فأمهمِ الإمام بأسد غاب
مصاليت أعدت للقتال
ومدَّ لأخذ مدتهم يميناً
وأحرز ما تبقى بالشمال
ولما استفتحوا سمداً أفاضوا
على نزوى السفالة من سفَال
فدانت عقرهم من بعد عقر
رأت أبطالها يوم النزال
أبادتهم جنود لم يروهَا
ومنهَا ما يرى مثل السعالي
وخيلت الأفاكل في المهامي
لهم وقع الفوارس والبغال
فكم من آية ظهرت عياناً
ونادرت رأوها كالخيال
رمى بعض اليفين خيال إفك
فأبطل للعصي وللحبال
أتته من أقاصي الشرق قوم
تبايعه ومن أقصى الشمال
ولما استفتحوا نزوى وقرَّت
به عيناً وطابت بالوصال
سرت منه إلى منح سرايا
ترى سفك الدما منح النوال
وفتحت القلاع لهم وحازوا
ذرى الحصن المشيد بلا قتال
وبالركب الزكي سرى لإزكي
مشيجاً بالنجائب والعرال
أتاها بالسعود لأنَّ فيهَا
فتى حمد سعود فتى هلال
غدى لهم لفتح الحصن عوناً
بتفريق العساكر والرجال
فثم لهم بها نصر وفتح
وتم لهم بها حسن المآل
وخلص حصن قاروت ودانت
له القلع المشيد في الجبَال
وبايعه بنو عبس فكفوا
وبال الحرب منه إلى وبال
وقام بنوا خروص للعوابي
ذووا العليا وسادات الشمال
وأيدهم فتى حمد مهنَّا
بجيش من بني عم وخال
فأذعن حصنها وغدى ذليلاً
شريفهُم بذل وارتذال
أدام الله نصرك يا إمام
وأظهركم على أهل الضلال
وأبقى الدولة الغرا بسعد
وإقبال وأرغم كل قال
في مبايعة الامام سالم بن راشد الخروصي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
المر بن سالم الحضرمياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث602