تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 ديسمبر 2012 10:43:24 م بواسطة حمد الحجري
2 1595
رجاء الإله لنا شامل
رجاء الإله لنا شامل
وما هو عن نصرنا غافل
نعد صوارمنا للعدى
وسيف الإله هو الفاصل
يظن العدو بنا أننا
قتلناهم وهو القاتل
رمينا ولكنه قد رمى
ونفعل لكن هو الفاعل
نسوس الأمور بتدبيره
ومهما نقل فهو القائل
نقوم بحق إله السمَّا
ولا يستوي الحق والباطل
ومن حارب الله مستنكفاً
فإن الإله له خاذل
ومن كان بالله مستعصماً
فإن الإله له كافل
فبالشرع قام فتى شارع
وبالعدل قام فتى عادل
أيا صاح بلغ إمام الهدى
إذا كان يبلغه الناقل
فثم سرادق من هيبة
وتلك مقام له هائل
فمهما بلغت إلى داره
فبشره لو كره العاذل
أتتك البشائر يا سالم
ويا السالمي الفتى الفاضل
بشائر قد ضاق منه الفضا
ويشجع من ذكرها الخامل
وتجزع منها قلوب العدى
ففي كل قلب بها واجل
فتحت سمائل يا سالم
وفي حصنها البطل الباسل
بها نادر نادر في الوغى
له يشهد البأس والنائل
تؤيده من مثله سادة
كرام لهم شرف كامل
وفيه مدافع صمع لدى
صواعقهَا ضرم شاعل
فحاصرتموه بلا شدة
كأن الزمان لكم عامل
فما تم شهراً إلى إن أتى
مطيعاً وأعلاهم السافل
ومن كان ناركم فوقه
غداً تحته وهو النازل
وخيَر الفتوح الفتوح التي
أعد لها السيف والذابل
وبدبد لابدَّ من ذكرها
لأن الفتوح لها شامل
أتت بالبشائر من قبل أن
تبشركم أمها الثاكل
فصار صداقهما عاجلا
وخير صداقيهما الآجل
لك النصر والفتح يا سالم
يدومان والشرف الطائل
ومجدك ليس له غاية
وبحرك ليس له ساحل
أمدك ربك من فضله
عطا ما تأمله آمل
ووالاك من فضله سادة
غطارفة طلها وابل
هموا كالأساطين يوم الوغى
وهم في الندى عارض هاطل
وهم فتية كنجوم السما
ونجم عدوهم الأفل
ولم نسم أسماءهم إنما
بأفعاله يعرف الفاعل
وصلى الإله على المصطفى
بي الهدى ما سرى راحل