تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 05:48:46 م بواسطة حمد الحجري
0 206
أَراهُ يُسيءُ الظَنَّ في الفَلسِ بِاِبنِهِ
أَراهُ يُسيءُ الظَنَّ في الفَلسِ بِاِبنِهِ
وَيَرضاهُ عَنهُ في القِراءَةِ نائِبا
وَلَو كانَ ذا دينٍ لَباشَرَ مُشفِقاً
وَكانَ يَراهُ في الحَقيقَةِ وَاجِبا
فَكُلُّ مُحِبٍّ مولَعٌ بِحَبيبِهِ
يُسيءُ ظُنوناً مُشفِقاً وَمُراقِبا
وَمَن زَهِدَ الدينِ القَويمِ رَأَيتَهُ
لِدينِ المَليكِ الحَقِّ حَقّاً مُجانِبا
وَمَن زَهِدَ الدُنيا يَجودُ بِمالِهِ
مُريداً بِهِ رَبَّ البَرِيَّةِ طالِبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الإصبَعيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني206