تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 05:49:00 م بواسطة حمد الحجري
0 193
عَلَيكَ لَدى التَغييرِ بِالزادِ حِميَة
عَلَيكَ لَدى التَغييرِ بِالزادِ حِميَة
تَقيكَ مِنَ التَغييرِ وَالمَرَضِ الصَعبِ
أَباحَ لَنا المَأكولَ قالَ لَنا كُلوا
وَمِن بَعدِ ذِكرِ الأَكلِ خاطَبَ بِالشربِ
فَقالَ اِشرَبوا مِنّا عَلى الخَلقِ كُلِّهِم
وَلا تُسرِفوا المَسموع في أَفضَلِ الكُتبِ
نَهاكَ عَنِ الإِسرافِ في نَصِّهِ الَّذي
أَتاكَ بِهِ خَيرُ الأَنامِ وَمِن نُبّي
وَذَلِكَ طِبٌّ مِن إِلَهي وَحِكمَةٌ
وَأَكرِم بِطِبٍّ قَد أَتانا عَنِ الرَبِّ
فَإِيّاكَ وَالإِسرافَ مِن بَعدِ نَهيِهِ
فَتُبلى بِتَضيّيقِ الوِعا الواسِعِ الرَحبِ
وَإِيّاكَ إِدخالَ الطَعامِ وَقَبلهُ
طَعامٌ فَذاكَ الأَكلُ يَجلِبُ لِلكَربِ
فَكَم مِن طَعامٍ لِلحِمامِ مُوَصِّلٍ
وَكَم مِن شَرابٍ مُدخِلٍ لَكَ في التُربِ
وَإِيّاكَ إِكثارُ الطَعامِ بِمَأكَلٍ
فَإِكثارُكَ المَأكولَ مِن أَكبَرِ الذَنبِ
فَإِبعادُ ذي الإِسرافِ مَع نَهيِهِ هُما
دَليلانِ لِلتَحريمِ كَالأَمرِ بِالقُربِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الإصبَعيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني193