تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 05:50:43 م بواسطة حمد الحجري
0 222
عَلَيكَ بِتَقليلِ الطَعامِ تَنَل بِهِ
عَلَيكَ بِتَقليلِ الطَعامِ تَنَل بِهِ
مَنافِعَ لا تُحصى وَأَنتَ صَحيحُ
وَمِن بَعدِ جوعٍ أَكلكَ النَزرُ حِكمَةٌ
وَطِبٌّ بِهِ عَنكَ السَقامُ يَروحُ
وَأَقلِل مِنَ الماءِ الَّذي أَنتَ شارِبٌ
وَأَنّكَ عَطشانٌ فَذاكَ مُريحُ
فَشُربُكَ دونَ الرِيِّ ما اِشتَقتَ حِكمَةً
وَطِبٌّ لَدى العَقلِ الرَجيحِ رَجيحُ
هُما السَبَبُ الداعي لِتَعديلِ بُنيَةٍ
وَمَنطِقُ أَهلِ الطِبِّ فيهِ صَريحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الإصبَعيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني222