تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 06:10:38 م بواسطة حمد الحجري
0 210
أُهجُر أَوالا مَجمَعَ الأَشرارِ
أُهجُر أَوالا مَجمَعَ الأَشرارِ
وَاِسلَم هُديتَ بِدينِكَ المُختارِ
وَاِستَبدِلَن مِنها بِلاداً غَيرَها
تَرضى المَقامَ بِها لَدى الأَبرارِ
ما هَذِهِ عِندي بِدارَ دِيانَةٍ
بَل دارُ ذُلٍّ شامِلٍ مِدرارِ
أَبناؤُها كُلٌّ يعيبُ جَليسَهُ
حَسَداً فَهُم مِن أَجلِ ذا في نارِ
أَخلاقُهُم مَذمومَةٌ وَقُلوبُهُم
طُبِعَت عَلى دَغلٍ وَحِقدٍ ساري
يَلقى القَريبُ قَريبَهُ بِعَداوَةٍ
وَالمَرءُ يَشقى بِالأَذى مِن جارِ
فَكَأَنَّهُم عِندَ اللِقاءِ ضَرائِرٌ
لَم يَخشَ بَعضَهُمُ مِنَ الجَبّارِ
طُبِعوا عَلى غَدرٍ وَحُبِّ خِيانَةٍ
مِن أَجلِ ذا بَعُدوا مِنَ الغَفّارِ
يَتَفاخَرونَ لَدى الخِصامِ بِفُحشِهِم
وَالفُحشُ أَقبَحُ ما يُرى مِن عارِ
وَالظُلمُ فاشٍ عِندَهُم مِن أَجلِ ما
تَرَكوهُ مِن أَمرِ المَليكِ الباري
وَالأَمرُ بِالمَعروفِ لا يُرضى وَإِن
نيلَ المُحَرَّم حُفَّ بِالإِكبارِ
وَرَئيسُهُم نالَ الرِياسَةَ بِالرِيا
فَجِوارُهُ مِن أَكبَرِ الأَخطارِ
يُبدي الوِدادَ مُنافِقاً وَإِذا خَلا
فَلِسانُهُ أَمضى مِنَ البَتّارِ
فَاِقل البِلادَ وَأَهلَها وَاِهجُرهُمُ
هَجرَ اللَبيبِ لِأَفجَرِ الفُجّارِ
وَاِحذَرهُم حَذرَ السَليمِ أَفاعِياً
وَاِحذَر وُقيتَ مَصائِدَ الكُفّارِ
وَإِذا بُليتَ بِهِم فَداو قُلوبَهُم
وَقُلِ السَلامُ عَلَيكُمُ أَنصاري
يا مَن هُمُ قَومي وَأَهلُ مَودَّتي
أَكرِم بِهِم وَبِدارِهِم مِن جارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الإصبَعيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني210