تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 06:13:17 م بواسطة حمد الحجري
0 224
لِلشَيخِ ناصِرٍ الوَفِيِّ نَوافِلُ
لِلشَيخِ ناصِرٍ الوَفِيِّ نَوافِلُ
لِلواصِلينَ إِلى حِماهُ حَواصِلُ
صَغُرَت لَها دُرَرُ البُحورِ وَإِن عَلَت
وَتَعاظَمَت وَهوَ الهِزبرُ الباسِلُ
وَلَهُ إِذا ذُكِرَ الجَميلُ مَناقِبٌ
مَشهورَةٌ مِن فِعلَةٍ وَفَضائِلُ
سَمّاكَ ناصِراً اللَطيفُ بِخَلقِهِ
إِذ أَنتَ لُطفٌ لِلبَرِيَّةِ شامِلُ
فَعَلَوتَ ناصِر ثمَّ أَعلى رُتبَةً
وَسَمَوتَ ثمَّ فَأَنتَ ذاكَ الفاضِلُ
قَد عيلَ صَبري يا جَوادُ وَلم أَجِد
أَحَداً عَلَيهِ مِنَ السَماحِ دَلائِلُ
إِلاكَ يا بَحرَ السَماحِ فَجُد بِما
قَسَمَ الإِلَهُ الحَقُّ فَهوَ العادِلُ
بَينَ البَرِيَّةِ كُلِّها في رِزقِهِ
بِقَضائِهِ وَهوَ القَضاءُ الفاضِلُ
وَاِمنَح جُزيتَ مِنَ النَوالِ جَزيلَهُ
مَنحُ الكَريمِ إِلى الفَخارِ وَسائِلُ
زُفَّت إِلَيكَ أَخا الكَمالِ خَريدَةٌ
مِن كامِلٍ جاءَت وَأَنتَ الكامِلُ
فَاِجعَل جَزيلاً مِن نَوالِكَ مَهرَها
وَصِلِ الوصولَ فَأَنتَ ذاكَ الواصِلُ
تُجزَ الجَزيلُ مِنَ الثَوابِ مُضاعَفاً
إِنَّ القَديرَ لِما يُريدُ لَفاعِلُ
فَالناسُ مَجزِيّونَ بِالأَعمالِ مَن
يَعمَل جَزيلاً يُجزَ ما هُوَ عامِلُ
وَكَذاكَ مَن عَمِلَ القَبيحَ وَكُلّ ذا
قَد قالَهُ ذو العَرشِ عَزَّ القائِلُ
قَد قالَها العَبدُ المُحِبُّ مُحَمَّدٌ
يَرجو نَداكَ وَإِن ذاكَ لَحاصِلُ
قَد قالَها مَيلاً إِلَيكَ وَرَغبَةً
إِنَّ المُحِبَّ إِلى الأَحِبَّةِ قائِلُ
وَالحَمدُ لِلرَحمَنِ حَمداً مِثلَما
جَعَلَ الإِلَهُ الحَقّ فَهوَ الجاعِلُ
ثُمَّ الصَلاةُ عَلى النَبِيِّ وَآلِهِ
ما طارَ طَيرٌ أَو تَدَفَّقَ وابِلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الإصبَعيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني224