تاريخ الاضافة
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 07:12:47 م بواسطة حمد الحجري
0 231
أَتَيتُكَ أَشكو أَنتَ تَعلَمُ حالِيا
أَتَيتُكَ أَشكو أَنتَ تَعلَمُ حالِيا
عَدُوّي إِلَهي لا تُنِلهُ الأَمانِيا
يَوَدُّ زَوالي حَيثُ يَكرَهُ رُؤيَتي
إِلَهِيَ فَاِجعَلهُ حَزيناً وَباكِيا
يُمَزِّقُ مِنّي العِرضَ غَيرَ مُراقِبٍ
بِكُلِّ مَكانٍ كانَ مِنّيَ خالِيا
وَيَغتابُني بُغضاً وَقَد قُلتُ مُنزلاً
بِذِكرِكَ لا يَغتَب عَنِ الغَيبِ ناهِيا
وَيَحسِدُني إِن أَنتَ أَعطَيتَني وَمَن
غَدا حاسِداً لا شَكَّ قَد صارَ عاصِيا
وَلَيسَ بِذي دينٍ كَريمٍ
فَقَد كانَ دَهرِيّاً كَفوراً مُرائِيا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الإصبَعيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني231