تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 14 ديسمبر 2012 07:44:38 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 14 ديسمبر 2012 07:46:59 م
0 248
هَل زورة تَشفي فُؤاد متيّم
هَل زورة تَشفي فُؤاد متيّم
يا أَهل مَكّة وَالحَطيم وَزَمزَم
أَو حظوة بالجزع وَالخيف الَّذي
ما خلته يَوماً تجافاه فَمي
أَنّى أَنا وَبذي الحَليفة موردي
وَببانة الجرعاء ثم مخيمي
أَو بالحجون وَذي طوى لك هجعة
حيث الهَوى عذب لَذيذ المطعم
يا هَل لطرفي نحوهم من نجعة
وَلطرفي الأرق اِنتشاء النوم
وَمَتى أواصل وَخد سَيري في كَدا
حَتّى أَرى الآمال ذات تبسم
فَعساي أَرمي من مِني جمراتها
وأبرّد الجَمرات من قلب ظَمي
هَل لي بذات الأثل يَوماً مرتع
وَببطن رامة مربع المستسلم
يا بارِقاً قَد لاحَ لي من بارِق
بِاللَه صافحني بكف مسلّم
وَإِذا عبير الند فاح وادخى
فهلم لي ريح الصبا بتنسم
بِاللَه أَدِّ تحيَتي يا نسمة
لأهيل ودي من محب مغرم
وَإِذا مررت عَلى ربا أَم القرى
أَبلغ لهم شَوقي وفرط تنيمي
ما إِن يَطيب العيش لي حَتّى أَرى
وَبحومة التَنعيم صفو تنعمي
رقي لرقي يا لُيَيلى واعطفي
نُصب الحَشا هدف وَما قَطُّ رُمى
مَن لي بأن احتل بطن تهامة
فَيَروق حالي باطراح المأثم
يا هَل يَطوف بمضجَعي من طيفها
لَو كنت أَحسب في عَديد النوم
واحرّ قَلبي لَم أطق صَبراً عَلى
لَيلى وأَنّى لي بها في الموسم
كَيفَ التأسي واِصطِباري خانَني
عَن جيدها الحالي وَبارق معصم
فالصبر فانٍ وَالفؤاد بزفرة
وَالشوق باق ذو لَهيب مضرم
وَلطالما اِشتاق الفؤاد لطيبة
شوق العَليل إِلى الدَواء المحكم
كَم برهَة قضيتها في لوعة
ذا عبرةٍ تَهمي وَلكن بالدم
وَلكم لَيال بت أَرعى زهرها
وَالفكر ساه وَالحَشا في مأتم
ما إِن قطعت سوادها وَبياضها
إِلا بصبر طعمه كالعَلقم
هَل بعد لَيلى لي مَقام يرتجى
أَم بعد طيبةَ بغية في مغنم
مَن لي بِها وَبقبلة في خالها
وَأَقول يا خَضراء دومي واسلمي
لا أَبتَغي بَدلاً بها أَبدا وَلا
أَهلاً يعز وَلا ذوات المحرم
أَو ليست الآمال قِدما وَالمنى
وَعُرى وثاق الحب لَم تتصرم
شط المزار وَبيننا حالَ العدا
يا بغيتي ومحلّ ودي الأقدم
لَيلى أَيا لَيلى هبي لي نفحة
تدني أقاصي ودك المتلوم
قسماً بها لَولا العَوائِق كنت أَوّ
ل واصل لجنابها المستعظم
ولأهجرّن الأهل وَالأَوطان وال
ملك العَظيم بهجر من لَم يندم
أَبغي بذاكَ رضاء خالقنا ومن
يَرضى عليه فَيا له من مكرم
وَرضاء طه المُصطَفى خير الوَرى
من خُصّ بالإِسرا بليل مظلم
علم الهُدى مسدي النَدى مردي ال
عِدا وَالشرك مسدول الرداء الأسحم
يا خَير من وطىء الثَرى طرا ومن
هو أَصدق المَخلوق دون توهم
اني مشوق هائم بك مولع
شاكي الحَشا ذا عبرة وَتحمحم
يا نُخبة الرحمان يا من نوره
من قبل طينة آدم المتقدم
قَلبي إِلى أَرجاء طيبةَ طائِر
يَنشي وَينشد سجعه بترنم
يا سر إِيجاد الوجود وَرحمة
للكون أَعرابيه وَالأَعجَمي
أَوَ يغلب الخَوف الرَجاء وَأَنتَ لي
ركن شديد عصمة المستعصم
يا صَفوة المختار إِنّي لائذ
بك مُستَجير للكَريم الأَكرم
مما جنت أَيدي الصبا من جَهلها
وَالنَفس في شَهواتها كالضيغم
إِن لَم تغثه وَسيلة بشَفاعة
تنجيه أَخرى من عَذاب جَهنّم
وَتغثه في دُنياه من مكر العدى
وَتنجّه من كيد من لم يرحم
فمن الَّذي يَرجوه عبدك سَيدي
ومن الَّذي لأسير ذنب معدم
أَنتَ الَّذي تَرجى لكل ملمة
ولكشف ما أَوهى قواي وَأعظمي
أَبلغ عَبيدك منه ما يَرجوه في
الدارين وانصره بنصر مبرم
واعطف عَلي بهمة نبوية
تَجري القَضاء عَلى المراد الأَعظم
ليتمّ لي الترحال نحوك آمنا
كَيد العدى وَالظالِم المتظلم
فَجَميع خلق اللَه أَفجعَهم
بأَنواع البَوائق وَالعَذاب المؤلم
ما باتَ مِن ذَنب عَلى ندم وَلَم
يَقلع واكد فعله بتصمم
وَبَنوه ما فاقوه إِلّا في الخَنا
وَتَسابَقوا رَكضاً لنهب الدرهم
قَوم تجمعتِ المَخازي فيهم
فَفعالهم لا تَرتَضي من مسلم
لا يَفلَحوا أَبَداً لئام أَجمعوا
وَتواطأوا عَن فعل كل محرم
حاشاك يا وهاب يا قَهّار يا
ذا البطش أَن تَرضى فعال مذمّم
ويل لهم وَلحزبهم وَلنسلهم
ولمن غَدا لهم جَميعاً يَنتَمي
واجعلهم هدف المَنايا عاجِلاً
ترميهم نوب الزَمان بأسهم
يا رب أن طويتي طويت عَلى
رفق العِباد وبرهم بالأنعم
وَكما علمتَ خلوصها فاِرحَم بِها
مما تراجي سيل فضل مفعم
واِرحَم عَبيداً لا يَروم الملك إِلّا
للمعاد وَزاده المستغنم
لي أَربع أَرجوك تنجيني بِها
وَأَفوق بالإِسعاد يوم المغرم
حبّي النَبي وآله وَصفاء با
طنتي واني للنَبي الهادي سَمي
ثم الصَلاة عَلى النَبي وآله
وَصحابه الغرّ الكِرام الأنجم
ما أَمّ مشتاق وأخفق للحمى
من كل مغبر ملبّ محرم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الرشيد بايغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني248