تاريخ الاضافة
الإثنين، 17 ديسمبر 2012 08:06:19 م بواسطة حمد الحجري
0 197
معاهِدُ أَحبابٍ إِذا ما ذَكَرتُهُم
معاهِدُ أَحبابٍ إِذا ما ذَكَرتُهُم
تَهَيِّجُ أَشواقي لِتِلكَ المَعاهِدِ
قَضَينا بِها أَيّامَ أُنسٍ وَلِذَّةٍ
بِصُحبَةِ قَومٍ طَيِّبينَ أَماجِدِ
نَشُدُّكَ إِن وافَيتَ يَوماً مَشاهِداً
لَدَيهِم فَحُبّي أَهلُ تِلكَ المَشاهِدِ
تَذَكَّرتُ عَهداً مِن لَيالٍ تَقَضَّتِ
عَلَينا بِوَصلٍ ثُمَّ أَلوت وَوَلَّتِ
وَعادَت كَأَحلامٍ تَراءَت لِنائِمٍ
فَلَمّا تَوَلّى النَومَ عَنهُ تَوَلَّتِ
أُحِنُّ لِذِكراها وَأَصبوا تَشَوُّقاً
إِلَيها وَأَرجو أَن تَمُنَّ بِعَودَةِ
وَمَن لي بِها يَوماً تَعودُ وَنَلتَقي
وَنَظفَرُ يَوماً بِاِجتِماعِ الأَحِبَّةِ
أَلا لَيتَ شِعري هَل أَفوزُ بِوَصلِ مَن
لَهُ القَلبُ يَصبو كُلَّ يَومٍ وَلَيلَةِ
وَاِشتاقَ لُقياهُ إِذا ما ذَكَرتُهُ
لَعَلّي أَحظى مِن شَذاهُ بِنَفحَةِ
بِنَفسي مَن بِالعِلمِ حازَ مَزِيَّةً
وَرُتبَتُهُ فيهِ عَلت كُلَّ رُتبَةِ
سَما قَدرُهُ بِالعِلمِ فَخراً وَرِفعَةً
وَرَفَعتُهُ بِالعِلمِ أَعظَمُ رَفعَةِ
أَيا طالِباً لِلعِلمِ إِن رُمتَ تَجتَني
ثِمارَ عُلومٍ مِن رِياضٍ أَنيقَةِ
فَلا تَعدُ إِبراهيمَ ذا الفَخرِ وَالعُلا
وَذاكَ اِبنُ عَبدِ اللَهِ يا خَيرَ نِسبَةِ
فَشَمِّر وَجِدِّ السَيرَ وَاِقطَع مَفاوِزاً
إِلَيهِ وَخَضْ بَحراً وَحُطَّ بِجَربَةِ
لِنَنظُرَ نَجماً يُهتَدى بِضِيائِهِ
وَشَمساً إِذا ما اللَيلُ أَظلَمَ ذَرَّتِ
لَهُ مِنطِقٌ في الدَرسِ يَعذُبُ لَفظُهُ
وَيَسحَرُ أَلباباً بِأَعظَمِ رِقَّةِ
يَفوقُ لِئالي الدُّرِّ دُرّاً يَنظُمُهُ
وَيُخجِلُ مِن حُسناهُ كُلَّ يَتيمَةِ
إِذا مُشكِلٌ يَوماً تَعَسَّرَ فَهمُهُ
جَلاهُ وَأَبداهُ بِأَوضَحِ حُجَّةِ
وَإِن أُمَّهُ صادٍ مِنَ العِلمِ يَشتَكي
ظَماً يَلقَ بَحراً يَحوي كُلَّ خَريدَةِ
هُوَ البَحرُ إِلّا أَنَّهُ العَذبُ ماؤُهُ
سِوى أَنَّهُ الحاوي لِكُلِّ ذَخيرَةِ
فَيا لَكَ مِن بَحرٍ زَلالٍ إِذا جَرَت
جَداوِلُهُ بِالعِلمِ أَروَت وَرَوَّتِ
فَبادِرْهُ وَاِشرَبْ مِن رَحيقٍ زَلالِهِ
وَغُص بَحرَهُ تَظفَر بِكُلِّ فَريدَةِ
وَقَبِّل يَدَيهِ وَاِلتَمِس مِن نَوالِهِ
وَحَيِّ مُحَيّاهُ بَأَزكى تَحِيَّةِ
سَلامٌ عَلَيهِ كُلَّما لَمَعَ الضِيا
وَغابَت نُجومٌ في السَماءِ وَعَنَّتِ
وَما صَدَحَت عِندَ الصَباحِ تَرنُّما
حَمائِمُ في أَعلى الغُصونِ وَغَنَّتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشرفي الصفاقسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني197