تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 18 ديسمبر 2012 07:38:53 م بواسطة حمد الحجري
0 179
أَلا أَيُّهذا الحَبرُ جِئتُكَ طالِباً
أَلا أَيُّهذا الحَبرُ جِئتُكَ طالِباً
جَوابَ سُؤالٍ طالَما قَد تَقَفَّلا
فَما مَعشَرٌ راموا اِقتِسامَ فَريضَةٍ
لِيَمتازَ كُلٌّ بِالَّذي قَد تَحَصَّلا
فَقالَ اِمرؤٌ لا تَعجَلوا بِاِقتِسامِها
وَلكِن قَليلاً أَخِّروا أَيُّها المَلا
فَلي زَوجَةٌ غابَت عَلَيَّ وَلَم أَكُن
حَياتَها أَدري أَم أَحاطَ بِها البَلا
فَإِن تَكُ قَد ماتَت فَلِي الإِرثُ مَعْكُمُ
وَإِلّا بِهِ تَختَصُّ دوني تَفَضُّلا
أَراكَ فَريدَ العَصرِ قَد جِئتَ سائِلاً
بَياناً لِما أَضحى لَكَ الدَهرُ مُشكِلا
فَقُل ذاكَ شَخصٌ قَد تَقَضَّت حَياتَهُ
وَأَمسى بِأَثوابِ البِلى مُتَسَربِلا
وَخَلَّفَ اِختَينِ وَأَمّاً وَعاصِباً
وَأَختاً فَقَط لَلأُمِّ يا طالِبَ العُلا
وَكانَ أَخو التَعصيبِ زَوجاً لِهذِهِ
وَغابَت وَلَم تَعلَم كَما قالَ أَولا
فَمِن سِتَّةٍ أَصلُ الفَريضَةِ لِلَّذي
تَقَرَّرَ في ذا البابِ حَقّاً وَأُصِّلا
لِلاُختَينِ ثُلثاها وَلِلأُمِّ سُدسَها
وَسُدسٌ يُبَقّي حَتّى يُدرى وَيُعقَلا
فَتُعطاهُ بِنتُ الأُمِّ إِن تَكُ حَيَّةً
وَإِلّا فَلِلزَّوجِ المُعصّبِ ذِي الوَلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشرفي الصفاقسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني179