تاريخ الاضافة
الأربعاء، 19 ديسمبر 2012 06:51:28 م بواسطة حمد الحجري
0 192
قَلبي لِوَصلِكَ يا مُنى مُشتاقُ
قَلبي لِوَصلِكَ يا مُنى مُشتاقُ
وَبِهِ مِنَ الوَجدِ الشَديدِ شِقاقُ
مُنّي بِوَصلِكِ يا مُنى لِمُتَيَّمٌ
أَودى بِهِ مِن صَدِّك الإِشفاقُ
لا تَسمَعي قَولَ الوُشاةِ فَما لَهُم
عَهدٌ بِحَقٍّ ما لَهُم ميثاقُ
زَعَمَ العَواذِلُ وَالعَواذِلُ تَفتَري
أَنّي سَلَوتُ وَما لِذا مِصداقُ
كَيفَ السُلُوُّ وَلا سَلَوَّ لِمَن لَهُ
قَلبٌ يَذوبُ وَعَبرَةٌ مِهراقُ
نامَ الخَلِيُّ مِنَ الهُمومِ وَلَم أَنَم
شَوقاً إِلَيكَ وَهكَذا المُشتاقُ
ما تَرحَمينَ مُتَيَّماً لَسَعَ الهَوى
قَلباً لَهُ وَوِصالُكِ التِرياقُ
لَو ذُقتُ ما قَد ذاقَهُ لَعَذَرتُ مَن
لَولاكِ ما عَلِقَت بِهِ أَشواقُ
حَكَمَ الغَرامُ بِأَن أَطيعَكِ في الهَوى
رِفقاً بِجِسمي لِلهَوى مُنساقُ
أَصبوا إِلى مَرِّ النَسيمِ إِذا سَرى
وَأَخو الصَبابَةِ لِلصِّبا يَشتاقُ
وَإِذا تَرَنَّحَ في النَسيمِ تَأَوُّداً
عَذَباتُ بانٍ هاجَني أَشواقُ
ما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ عاقِبَةَ الهَوى
مُرُّ المَذاقِ إِذا الغَرامُ يُذاقُ
يا راكِبَ الدَجناءِ يَعتَسِفُ الدُجى
هَجَرَت لَذيذَ مَنامِهِ آماقُ
يَطوي المَناهِلَ بِالهَجيرِ وَما لَهُ
دونَ التَصَبُّرِ بِالهَجيرِ رَواقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الشرفي الصفاقسيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني192