تاريخ الاضافة
الخميس، 20 ديسمبر 2012 07:29:30 م بواسطة حمد الحجري
0 407
سَلِ اللَّيلَ عَنِّي فَهوَ لَيسَ بِغَافِلِ
سَلِ اللَّيلَ عَنِّي فَهوَ لَيسَ بِغَافِلِ
يُخبِّركَ مِن أَنباءِ حَالِي بِطَائلِ
وَقُل لأخِيكَ البَدرِ يُنبِيكَ بِالَّذِي
أُشَاهِدُهُ مِن لَوعَتِي وَبَلاَبِلِي
وَسَل طَابَ هَل طَابَ الكَرَى لِيَ بَعدَمَا
نأيتُ وسَل عَنِّي سَمِيرَ البَلاَبِلِ
يُخيَّلُ لِي وَالقلبُ خامَرَهُ الهَوَى
بِأنِّي لَقِيتُ النَّفثَ مِن سِحرِ بَابِلِ
عَدِمتُ جُفُونِي إن نَظَرتُ سِواكُمُ
جَميلاً وسَحَّت بِالدُّمُوعِ الهَوَامِلِ
وتبَّت يَدِي إن صافَحَت غَيرَ كَفِّكُم
خضِيباً وَنالَ الخَدشُ مِنها أنامِلِي
ولاَ جَالَ فِكرِي فِي سِوَاكُم وَلا سَعَت
إلَى غَيرِكُم رِجلاَيَ سَعيَ مُوَاصِل
ولَم يَتنِنِي عَن بَابِكُم لِزِيَارِةٍ
قُصُورٌ وَلاَ عَجزٌ وَلاَ نَيلُ نائِلِ
سِوَى أنَّنِي خِفتُ الأقَارِبَ أن يَرَوا
زِيارَتنا تُنبِي بِفِعلِ الأسَافِلِ
وَلستُ أُبَالِي بالعَشيرَةِ إن وشَوا
وإن أوغَرُوا صَدراً عَلَيَّ بِبَاطِلِ
إِذا كانَ مَا بَينِ ي وَبَينَكَ طَيِّباً
فَمَاذا الَّذي يُجدِي كَلَامُ العَوَاذِلِ
سَأُولِيكَ مِن أبكَارِ مَدحِي خرِيدَةً
وَأُثنِي عَلَيكَ فِي صُدورِ المَحَافِلِ
وَأُصفِيكَ مادامَت حَياتِي مَوَدَّةً
وَإن مِتُّ تُلفَى بَينَ صَدري وَكَافِلي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن علي الوجدي الغمادالمغرب☆ شعراء العصر العثماني407