تاريخ الاضافة
الجمعة، 21 ديسمبر 2012 12:00:33 م بواسطة عمرو البطا
0 489
ثائرون
إلى الموتِ الأثيرِ نَسِيرُ!
نحن نحبُّ مثلَكمُ الحياةَ، لذا
سنحياها لآخرِهِا:
لآخرها المُلاصقِ للمماتِ على بدايتِهِ!
نُزِيدُ خصوبةَ الأيامِ بالأخطارْ
علمنا أن ساعةَ الارْتياحِ تمرُّ ثانيةً،
...تركناها!
علمنا أن ثانيةَ العذابِ تمرُّ أعواماً،
فخُضْنا النارْ!
لذا سنعيشُ أعماراً على الأعمارْ!
نصارعُ موتَنَا الجاثى على أنفاسِ عالمِنا:
بأن نلقى بأنْفسنا إليهِ!
لعلنا نجتثُّ أشباحَ الحجارةِ فوقَ
شبرٍ واحدٍ فى الأرضِ
قد يلهو به الأطفالُ فى زمنٍ
جديدٍ.
ربما لن يذكروا أسماءَنا، لكنَّهم
يستنشقون دماءَنا فى غابةِ
النرجسْ
أنا و أخى: كلانا واحدٌ،
صوتٌ شريدٌ مُفْرَدٌ فى العالمِ
الأخرسْ
تذوبُ الذاتُ بين الجمعِ، تَفْنَى،
ثم يولدُ منه إنسانٌ
يضمُّ الكونَ فى جنبيْهِ.
فاتركنا وراءَ العقلِ نخلقُ منطقاً
فوقَ المقولاتِ القديمةِ،
نمنحُ الأمواتَ ميلاداً،
...و لا نيأسْ!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمرو البطاعمرو البطامصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح489
لاتوجد تعليقات