تاريخ الاضافة
السبت، 27 يناير 2007 08:31:24 م بواسطة محمد شيكي
0 570
القبرة والصياد
حين تشرب الوِصْعَانُ نخبَ كاسرها
وتعرض الغربان في محترف الحِداد نعيبها
لتواسي به فرخ الحمامْ ..
حين تحطّ العصافير على فُـوَّهات البنادق
تشدو وتسلح فوقها
غير عابئة بصولة الصياد
حتى إذا هشّ مندهشا عليها
تُـبَرْئِلُ ثم تطير لكن ..
كي تحط على الزنـادِ!
حين يحصل هذا أو بعض هـذا
أو بعضُ بعضِه .. مـاذا؟
هل نحتفي بشدو طيورنا
أم نحتمي بعصا الجـلادِ؟
تجيب الحكيمة قُـبّرتي:
«يا سيدي، ما عاد يحتمل الشموعَ فقيهُكم
فلتبحثوا عن شمعدانٍ
يا سيدي،
أو حنّطوا ليلكم البهيم إلى الأبد.
حين يحصل هذا
فلتعلموا يا أحبةُ أن كارثةً يحوك جبّـتَها الخفاءْ
وأن هذه السياسة لا محالة تنذر بالوباءْ
ولترحلوا، إن لم تعد بحوزتكم آذانٌ
تعلّق فيها الشماتة قُـرطَها
أو لم يعد في حيّكم حيٌّ يصر على البقاءْ. »
1) مفردها وصع: وهو الصغير من العصافير.
2) تَسْـلَحُ: تتغوّط. وهو خاص بالطير والبهائم.
3) برأل الطائر: نفش ريش عنقه استعدادا للقتال.
محطة:: شعر