عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء الفصحى في العصر الحديث > المغرب > عبد الله آيت بولمان > القبرة والصياد

المغرب

مشاهدة
804

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

القبرة والصياد

حين تشرب الوِصْعَانُ نخبَ كاسرها
وتعرض الغربان في محترف الحِداد نعيبها
لتواسي به فرخ الحمامْ ..
حين تحطّ العصافير على فُوَّهات البنادق
تشدو وتسلح فوقها
غير عابئة بصولة الصياد
حتى إذا هشّ مندهشا عليها
تُبَرْئِلُ ثم تطير لكن ..
كي تحط على الزنادِ!
حين يحصل هذا أو بعض هذا
أو بعضُ بعضِه .. ماذا؟
هل نحتفي بشدو طيورنا
أم نحتمي بعصا الجلادِ؟
تجيب الحكيمة قُبّرتي:
«يا سيدي، ما عاد يحتمل الشموعَ فقيهُكم
فلتبحثوا عن شمعدانٍ
يا سيدي،
أو حنّطوا ليلكم البهيم إلى الأبد.
حين يحصل هذا
فلتعلموا يا أحبةُ أن كارثةً يحوك جبّتَها الخفاءْ
وأن هذه السياسة لا محالة تنذر بالوباءْ
ولترحلوا، إن لم تعد بحوزتكم آذانٌ
تعلّق فيها الشماتة قُرطَها
أو لم يعد في حيّكم حيٌّ يصر على البقاءْ. »
مفردها وصع: وهو الصغير من العصافير.
تَسْلَحُ: تتغوّط. وهو خاص بالطير والبهائم.
برأل
الطائر:
محطة:: شعر
عبد الله آيت بولمان
التعديل بواسطة: محمد شيكي
الإضافة: الأحد 2007/01/28 12:31:24 صباحاً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com