تاريخ الاضافة
الإثنين، 24 ديسمبر 2012 09:41:32 م بواسطة حمد الحجري
0 185
نشر الربيع مطارف الأزهار
نشر الربيع مطارف الأزهار
في طيها نفحات مسك داري
وخرائد الأغصان بالأكمام قد
رقصت بتشبيب النسيم الساري
وصوادح الأوراق في الأوراق قد
غنت بأعواد بلا أوتار
والظل ظل محاكياً بدبيبه
خط العذار بوجنة الأنهار
فبدار نجلو خمرة تجلو العنا
عنا ولا تركن إلى الأعذار
بكر إذا ما قلدت بحبابها
حلت يمين مديرها بسوار
شمس يطوف بافق مجلسنا بها
قمر تقلد نجره بدراري
سلب السلاف مذاقها وفعالها
برضابه وبطرفه السحار
ساق تخال الثغر منه لئالئاً
أو إقحوانا لاح غب قطار
أو أحرفاً رقمت بكف المجتبى
أعني سليل بشارة المغوار
ماء الطلاقة في أسرة وجهه
يجري ونار سطاه ذات شرار
مولى بافق سما المناقب قد بدا
قمراً ولكن لم يرع بسرار
فبذاك يثمر قصد كل مؤمل
وبهذه تصلى منى لفخار
شهم لبيب لم تلد أم العلى
نداً له في سائر الأعصار
أقلامه قد قلمت ما طال للأ
خطاب والأخطار من أظفار
ودوانه أدوت وداوت كاشحا
ومؤملا جدواه ذا اعسار
من آل خاقان الذين وجوههم
عند اسوداد النقع كالأقمار
قوم إذا شاؤا الصوارم أغمدت
في جيد كل مملك كرار
وإذا هم اعتقلوا الذوابل في الوغى
آبت نواضر بالنجيع الجاري
أخبارهم بسواد كل دجنة
حررن فوق بياض كل نهار
يا من له بأس يحاكي الصخر في
خلق أرق من النسيم الساري
وعلا تناسق كابراً عن كابر
يحكي أنابيب القنا الخطار
وإفاك عيد النحر طلقاً وجهه
يحكي رقيق نسيمه أشعاري
عيد يعود عليكم بمسرة
محمودة الإيراد والإصدار
لا زالت الأيدي تشير إليكم
فضفاضة قد طرزت بفخار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد علي بشارة الخاقانيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني185