تاريخ الاضافة
الإثنين، 24 ديسمبر 2012 09:45:10 م بواسطة حمد الحجري
0 214
لقد غاب صبح الوصل في غيهب الصد
لقد غاب صبح الوصل في غيهب الصد
وطالت قصار البيض في ساعد البعد
وأقمار انسي غيبت من سمائها
وشمس وجودي حالها الكسف بالوجد
وما يزدهيني في الدجى لمع بارق
ولا همت في حسناء مياسة الفد
ولا ذكر وادي الرقمتين يشوقني
ولا بروات الشيح من سحب الرند
ولكن قلبي شاقه ذكر من رقى
جواد المعالي واعتلى ربوة المجد
مطالع أقمار الندى افق كفه
وغرته للمجتلي كوكب السعد
هو العالم المفضال والفرقد الذي
لأهل الحجى ما زال في نوره يهدي
فلم أر شخصا في الورى كابن طاهر
بساميه في الأحساب أو كرم المجد
إذا نصبت للصبد أعلام مفخر
على علم يوما له راية الحمد
وأخلاقه أبهى من الروض نضرة
طليق المحيا للنزيل وللوفد
كريم حليم راجح العقل كبس
فريد بهذا العصر كالجوهر الفرد
فلو رام حد الفضل فكري بمدحه
لأقعدني الأعياء عن ذلك الحد
أمولاي عبد الله جد لي تفضلا
بطرس الولا اطفي به جمرة الوقد
فلا زلت ركن المجد ما لاح كوكب
وما نسمت ريح الصبا من ربي نجد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد علي بشارة الخاقانيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني214