تاريخ الاضافة
الإثنين، 24 ديسمبر 2012 09:45:24 م بواسطة حمد الحجري
0 359
زناد المجد في كفي واري
زناد المجد في كفي واري
ولي شرف على السبع السواري
وعزم كالحسام له فريد
تراع بحده الأسد الضواري
إذا ليل الزمان دجى بخطب
أضاء بجنح ظلمته نهاري
وإنى فارس الشعراء حقا
وأفخرهم بنظمي واقتداري
فكم لي في القريض بنات فكر
مقلدة قلائد من دراري
يدين الزبرقان لها مديحا
ويخضع جرول وأبو الصواري
لهذا قد صرفت عنان طرفي
بمدحك حيث لا أخشى عثاري
ولكني أراك جعلت شعري
مناط الاعتراض بلا اغتفاري
فلا تحقر لصغر السن نظمي
فكم لي فيه من همم كبار
وإني إذ مدحت أروم عزاً
وما طلب الجوايز من شعاري
فاعظم قدر قنك فاتخذه
جليسا للنظام وللنثار
وأقسم في جلالك وهو حق
بأنك قطب دائرة الفخار
وإن العلم معصمه تحلى
لأنك له بمنزلة السوار
بأنوار الربيع كشفت عنا
ظلام الفكر يا غيث الأواري
أبنت به البيان مع المعاني
وأوضحت البديع بلا نواري
وقى حسن السلافة همت وجداً
لأنى قد خلعت بها عذارى
بغرتها الهلال بدا مضيئا
ففيها يهتدي إن ضل سارى
فما بنت الكروم لها تضاهي
ولو جليت بكأس من نضار
ألا يا صاح قم واشرب سلافا
فقد جاءتك من غير احتقار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد علي بشارة الخاقانيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني359