تاريخ الاضافة
الإثنين، 24 ديسمبر 2012 09:46:57 م بواسطة حمد الحجري
0 352
من ظلمة الليل لي المأنس
من ظلمة الليل لي المأنس
إذ فيه تبدو الشهب الكنس
والطيف يأتيني به زائراً
وتارة صاحبه يغلس
ولم نراقب من رقيب الهوى
خوفا ولا تبصرا الحرس
ومن رياض الوصل كم نجتني
زواهراً تحيى به الأنفس
كم ليلة بت بظلمائها
معانقا للحب لا أدنس
حتى هوت للغرب شهب الدجا
والنجم في أسرائه ينعس
وانتشر الصبح بأنواره
وانجاب عن أضوائه الحندس
فارقتني خشية أعدائه
وقد خلا من جمعنا المعرس
لا أقبل الصبح بأسفاره
لأنه الفضاح والأوكس
والليل لو جن به جنتي
وجنتي طاب بها المأنس
موسى رأى النار به سابقا
من جانب الطور لها غرنس
وقد أتاها طالبا جذوة
حتى دنا من قربها يقبس
نودي بالشاطىء غربيها
أنا الإله الخالق الأقدس
ونار موسى سرها حيدر
العالم الخنذيذ والدهرس
والأسد المغوار يوم الوغى
تفرق من صولته الأشوس
لو قامت الحرب على ساقها
قام إليها وهو لا ينكس
كم قد في صارمه فارسا
وصير السي له ينهس
هو ابن عم المصطفى والذي
قد طاب من دوحته المغرس
عيبة علم الله شمس الهدى
ونوره الزاهر لا يطمس
مهبط وحي لم ينل فضله
وكنهه في الوهم لا يحدس
قد طلق الدنيا ولم يرضها
ما همه المعطم والملبس
يقطع الليل بتقديسه
يزهو به المحراب والمجلس
وفي الندى بحر بلا ساحل
وفي المعالي الأصيد الأرأس
إذا رقى يوما ذرى منبر
وألسن الخلق له خرس
بريك من ألفاظه حكمة
يحتار فيها العالم الكيس
فيا لها من رتب نالها
من دونها كيوان والأطلس
قد شرفت كوفان في قبره
ولم تكن أعلامها تدرس
إن أنكر الجاحد قولي أقل
يا صاح هذا المشهد الأقدس
أما ترى النور به مشرقا
قرت به الأعين والأنفس
واللَه لولا حيدر لم يكن
في الأرض ديار ولا مكنس
فليس يحصى فضله نائر
أو ناظم في شعره منبس
لو كان ما في الأرض أقلامه
والأبحر السبع له مغمس
سمعاً أبا السبطين منظومة
غراء من غصن النقا أميس
تختال من مدحك في حلة
لم يحكها في نسجها السندس
أرجو بها منك الجزا في غد
فان من والاك لا يبخس
صلى عليك الله ما أشرقت
شمس الضحى وانكشف الحندس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد علي بشارة الخاقانيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني352