تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 ديسمبر 2012 06:19:44 م بواسطة حمد الحجري
0 270
هما العلمان بالزوراء لاحا
هما العلمان بالزوراء لاحا
وقد برح الخفاء فلا براحا
وإذ لاح الفلاح لطالبيه
فعج بالعيس واغتنم الفلاحا
على ربع يطيب لها مناخا
اذا صدرت غدوا أو رواحا
ويشفعها بعل بعد نهل
اذا وردت ويشعفها مراحا
على وادي طوى إذ نار موسى
كنور محمد ملأ البطاحا
اذا لاحت بليل من بعيد
أعاد الليل ثاقبها صباحا
اذا يقري العفاة به جواد
يباري البحر جودا والرياحا
فتى ما هزه خطب ولكن
اذا سئل القرى اهتز ارتياحا
فيقري ذا الضلال هدى ورشدا
وذا الخران فضلا وارتباحا
وذا الاعسار يسرا بعد عسر
وذا الاقتار منا وامتناحا
سلالة سادة سادوا البرايا
وعموا الخلق جودا وامتياحا
وحازوا في الفضائل من عداهم
جميعا من غدا منهم وراحا
نجوم للهدى طبعوا رشاداً
شموس للعلى جعلوا صباحا
جبال للنهى خلقوا رجاحا
وسحب للندى جبلوا سماحا
هم راشوا المكارم فاستقلت
ولكن لم تجد عنهم براحا
وقد خفضت جناح الذل شكرا
فقد كانت ولم تملك جناحا
فزر واخلع به النعلين واخضع
فما وادي طوى أعلى ضراحا
وقبل تربه والثم ثراه
وعفر في التراب ولا جناحا
وسل لمطالب الدارين نجحا
تجد كل النجاح به متاحا
وإما تخش من رد فسله
بجاههما العظيم تر النجاحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد مهدي بحر العلومغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي270