تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 ديسمبر 2012 06:24:14 م بواسطة حمد الحجري
0 248
خليلي خلتكما تحسدان
خليلي خلتكما تحسدان
على القرب بينكم والتدان
وحسن ائتلاف بناد حكى
بلطفكما فيه لطف الجنان
وتطيرز مادق من نكتة
وما راق منها بسحر البيان
ونثر كنثر نجوم السما
ونظم كنظم عقود الجمان
يلفظ الرضي ومعنى الصفي
وطور البديع بديع الزمان
تشطرتما الود بينكما
تشطر إذ ذاك شطري عنان
فليس كمثلكما في الوفاء
شقيقا الولادة والتوأمنان
ولافي الطباع وقرب المذاق
قرينان كانا رضيعي لبان
ولافي التقارب عند السباق
اذا جالت الخيل خيل الرهان
وكم جلت بالطرف كيما أرى
نظيرا فعز النظير المدان
ولم أر في الأرض من مشبه
فأطلقت نحو السماء العنان
فقلت لئن كان فيها ولا
يكون فذالكما الفرقدان
فلم أرض للشبه مثيلهما
ونىء أيضا هيكما الكوكبان
فليس المسخر في قربه
كمن قد دعاه الهوى في التدان
ولو كان قربهما عن هوى
لزاد اقترابا ولا يقربان
وقد حرما الوصل مذكونا
على الفصل بينهما في المكان
ولم ير قط أخ منهما
أخاه ولا حان منه الحنان
يواريهما النيران ولا
يواري ضيائيكما النيران
ويخفى ويظهر نوراهما
ونوركما ظاهر مستبان
وكم بين جريهما في المدى
وجريكما فيه إذ تجريان
قصير مدارهما في السماء
وان مداريكما الأطولان
يدوران في التيه إذ منتهى
مسيرهما فيه ما يبدءان
وحاشاكما أن تتيها وأن
تضلا السبيل كما يضلللان
وانهما في صعود وفى
هبوط وما زلتما تصعدان
ولا زال يهفو جناناهما
كما لا تزالان ثبتي جنان
وما عدلا في ضياء ولا
وفاء وما زلتما تعدلان
وما زال كل يجور على
أخيه وما زلتما تنصيفان
ومهما استطال على قرنه
اديل كما قد يدين يدان
اذا كان شأنهما هكذا
فهذان ضدان لا صاحبان
ولو نطقا لأقرا بذا
ومن أين للنجم نطق اللسان
فمذ عز في الدهر مثلاكما
فدوما فريدين مر الزمان
ولا زال ودكما دائما
حليفيكما حيث كنتم وكان
ولا برحت خلة بيننا
سواء كما استوت الصحصحان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد مهدي بحر العلومغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي248