تاريخ الاضافة
الأربعاء، 26 ديسمبر 2012 06:26:40 م بواسطة حمد الحجري
0 264
كيف السلو ونار القلب تلتهب
كيف السلو ونار القلب تلتهب
والعين خلف قذاها دمعها سرب
ألقى المصاب على الاسلام كلكله
فكل منتسب للدين مكتئب
لاصبر في فادح عمت رزيته
حتى اعترى الصبر منه الحزن والوصب
لاتقدر العين حق الصبر من صبب
وإن جرت حين تجري دمعها الصبب
يستحقر الدمع في من قد بكته دما
أرجاؤها الجون والخضراء والشهب
قل البكاء على رزء يقل له
شق الجيوب وعط القلب والعطب
كيف العزاء وجثمان الحسين على
الرمضاء عار جريح بالثرى ترب
والرأس في رأس ميال يطاف به
ويقرع السن منه شامت طرب
وأهل بيت رسول الله في نصب
أسرى النواصب قد أنضاهم التعب
والناس لاجازع فيهم ولا وجع
ولا حزين ولا مسترجع كئب
فليت عين رسول الله ناظرة
ماذا جرى بعده من معشر نكبوا
كم بعده من خطوب بعدها خطب
لو كان شاهدها لم تكثر الخطب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد مهدي بحر العلومغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي264