تاريخ الاضافة
الخميس، 27 ديسمبر 2012 07:20:21 م بواسطة حمد الحجري
0 206
ربع الأحبة بالأنداء حييتا
ربع الأحبة بالأنداء حييتا
وما بقى الفلك الدوّار أبقيتا
للّه أوقات أنس قد سمحت بها
بذلت فيها من السرّاء ماشيتا
حيث الرياض إذا أزهارها ضحكت
بكى الغمام فظل الصبّ مبهوتا
حيث المطوّق والقمري قد ضمنا
أن يسكت الناي تغريداً وتصويتا
والسلسبيل إذا ما قيل صفه غدا
عن بعض أوصافه المكثار سكيتا
أكرم به ولجين الماء فيه جرى
فكم يرى غامراً من عسجد حوتا
حملت من زمني ما لو تحمل من
أمثاله جبل لا ندك تفتيتا
ولم أكن وشبابي الغض مقتبل
لحمل أصغر احدى الذرّ صفتيتا
أخالني زمني شلت يداه لدى
شيبي ووهني قد حوّلت عفريتا
وإنّ مما به دهري يكافحني
ولم يزل سيف هذا الدهر أصليتا
داءين بعدك عن عيني أشدّهما
ثانيهما السقم من داءيّ عوفيتا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى العلوانيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني206