تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 27 ديسمبر 2012 07:29:32 م بواسطة حمد الحجريالخميس، 27 ديسمبر 2012 07:29:58 م
0 209
سقى سفح قاسون السحائب بالوكف
سقى سفح قاسون السحائب بالوكف
وحياه من فوح الصبا فائح العرف
وغنت به الورقاء تشجي بصوتها
فتغنى بمغناها عن الجنك والدف
تروح وتغدو للسرور هواتفاً
لتروي أحاديث المسرّة والعطف
جمال كمال منه لاح ضياؤه
وفاضت به الأنوار سامية الوصف
زها حسنه الزاهي بحسن مشاهد
هي الشمس لكن قد تحامت عن الكسف
معاهد أنوار موائد رحمة
موارد أمداد حوت أطيب الرشف
سرينا على طرف اشتياق نؤمه
لنسقى كؤس البشر من خمره الصرف
صعدنا إليه كي نفوز بأنسه
فنادى منادي الأنس فأووا إلى الكهف
فروض حماه زاهر بمسرة
وفيه ثمار الأنس يانعة القطف
سما بأناس جاء في الذكر مدحهم
وحفتهم أيدي العناية باللطف
هم فتية قد آمنوا بالههم
فزادهم هدياً بنور سنا الكشف
نزلنا لديهم نرتجي من نوالهم
موانح أسرار لسقم الهوى تشفي
فوافى بشير بالهناء مبشراً
لحسن قبول قد تسامى بلا صرف
ومنح فيوض من سحاب سمائهم
بأمداد فضل وبله دائم الوكف
فلا بدع إن وافى السرور لأسعد
بمدح كرام سرهم للسوى ينفي
فأهديهم مني السلام تحية
بمسك ختام عطره جل عن وصف
تغاديهم ماسح بالسفح أدمع
وما مستجير جاء يأوى إلى الكهف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى اللقيميغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني209