تاريخ الاضافة
الخميس، 27 ديسمبر 2012 07:34:58 م بواسطة حمد الحجري
0 172
أيا مولى حوى فضلاً وفهماً
أيا مولى حوى فضلاً وفهماً
بفطنته يفوق على اياس
به روض البديع غدا نضيراً
وأغصان البلاغة في امتياس
تضوّع نشره فشفى وأغنى
بطيب وروده عن كل آس
وطالعه وناظره سعيد
لنا من فضله حسن اقتباس
فبالألغاز يكشف ما توارى
عن الأفهام في حجب التباس
فديت أين لنا ما اسم نراه
لدى التحقيق مفعولاً خماسي
مسمى فيه تفريح لروح
ويهدي وصفه بعض الحواس
تراه في الربا طوراً وطوراً
على الأيدي وطوراً فوق رأس
خماسي تركب من ثلاث
حوت سبعاً ولم يعرف سداسي
وكل قد تركب من ثلاث
ثلاث منه فرد في الأساس
قد اتحدت بل افترقت ولكن
بترتيب على وضع قياسي
وسادت ضعف ثان أن يصحف
ومفرده على غير القياس
فواصلها مع التصحيف منها
وقيت البأس في حصن احتراس
مصحفه عليل ليس يشفي
ولا يجدي لديه حذق آسي
دع الأطراف منه تنال شأواً
وتنمو دمت ثوب العز كاسي
وخمساه بقلب فعل أمر
أو اسم قد سما بذرى الرواسي
وبالتصحيف لا بالقلب اسم
به الألباب أضحت في احتباس
وبالتصحيف أيضاً ذمّ شرعاً
وبالتحريف يمدح بالتناسي
وإن يمزج مصحفه بقلب
قضى في حينه بأشد باس
وباقي الأسم اسم أعجميّ
ويقرأ بأطراد وانعكاس
بمبدئه له صنو عزيز
ففرّق بينهم بالاختلاس
معرّبه مع التصحيف وصف
غدا من درّ لفظك ذا التماس
فإنك بالفراسة ألمعيّ
وعندك لا يقال أبو فراس
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى اللقيميغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني172