تاريخ الاضافة
الأحد، 30 ديسمبر 2012 09:30:11 م بواسطة حمد الحجري
0 311
ويح قلبي من غزال شردا
ويح قلبي من غزال شردا
من جفاه كم أرى عيش ردى
بعت روحي في هواه رغبة
ذبت من شوقي عليه كمدا
كيف أسلو وهواه قاتلي
وجفوني شابهت قطر الندى
قلت يا من بالجفا أتلفني
جد بوصل ولك الروح فدا
وأبحني نظرة أشفي بها
كبد أذاق العنا والنكدا
أنا راض بالذي يفعله
جوره عذب وإن لج العدا
وبأكناف الحمى لي جيرة
حبهم فرض على طول المدى
قمت ليلاً في روابي شعبهم
كي أرى نحو حماهم منجدا
أنشد الحيّ فلم ألف به
من مجيب مسعد إلا الصدى
قلت هل أبصرت ظبياً شرداً
قال هل أبصرت ظبياً شردا
يا لقومي إنني ذو شغف
في هواه وهوى الغيد ردى
ثم عرّج نحو وادي طيبة
لحمى طه التهامي أحمدا
إن لي قلباً لدى أطلاله
شجا في حلل الوجد ارتدى
سيد الأكوان ذو المجد ومن
نرتجي منه لنا فيض الندى
يا رسول الله يا غوث الورى
يا سراجاً للمعالي والهدى
أدرك أدرك مستهاماً دنفا
لك شوقاً ليس يحصي عددا
قد وردنا نرتجي فيض الرضا
ومن الجدوى طلبنا المددا
فعليك اللّه صلى دائماً
ما حدا الحادي وما الطير شدا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مكي الجوخيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني311