تاريخ الاضافة
الأحد، 30 ديسمبر 2012 09:36:13 م بواسطة حمد الحجري
0 206
يا تائهاً ببديع لفظ كلامه
يا تائهاً ببديع لفظ كلامه
وبنثر درّ من جمان نظامه
وبحسن آداب ورونق منطق
وبما حواه من ذكا أفهامه
خضعت مصاقع عصره لما رأوا
فضفاض فضل فاض من انعامه
فغدا الفصيح لديه أبكم عاجزاً
وتبين الملسان من تمتامه
وانقادت الفصحاء طوع يمينه
وغدت له منقادة بزمامه
وأهاله من أروع وسميذع
أربت فضائله على أقوامه
لما رأوه فاق كل مهذب
كل أطاع بلفظه وبهامه
فاق الألى ورقى العلا بشهامة
فغدا لعمرك شامة في شامه
وإذا ثوى في مجمع أو محفل
فتراه بدراً كاملاً بتمامه
لا بدع فهو الشهم نخبة دهرنا
وخليلنا المفضال في اعظامه
نجل الكرام إلا مجدين بلا مرا
من قد سموا كالبدر مع أنجامه
ورث الفضائل كابراً عن كابر
بل نال فخر المجد يوم فطامه
من عمني من فضله بهدية
من جوده بل من ندى انعامه
يمضي الزمان ولا أقوم بشكره
حسبي بذاك سموّه بمقامه
فاللّه يوليه الجزاء من فضله
ويعمه بالفيض من اكرامه
وتدوم رفعته على أقرانه
بمزيد عز شامخ بدوامه
مولاي إني قد أتيتك زائراً
ومهنئاً بالعيد في أيامه
تحيا وتبقى في سرور عائداً
في طيب عيش في مدى أعوامه
ما بلبل الأفراح قام مغرّداً
فوق الغصون الملد في ترنامه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مكي الجوخيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني206