تاريخ الاضافة
الأحد، 30 ديسمبر 2012 09:37:31 م بواسطة حمد الحجري
0 247
يا حبذا باب السلام فإنها
يا حبذا باب السلام فإنها
هي جنة تجري بها الأنهار
فاقت على نزه الشآم نضارة
وبوصفها قد حارت الأفكار
يترقرق الماء الزلال بها كأعم
دة الرخام طفا عليه غبار
وكأنما الأمواج حين تتابعت
سفن جرت وتسوقها الأقدار
سلسالها عند الهواء نخاله
كالثلج يصعد قد علاه نضار
يا حسنها من روضة وغصونها
قد غرّدت من فوقها الأطيار
ونسيمها وخرير صوت مياهها
تجلي بها الأحزان والأكدار
لا سيما زمن الربيع وزهره
تهفو النفوس إليه والخطار
من أمها يبغي التنزه قائل
لو كان لي قصر بها أو دار
لكنها بمكاره حفت لذا
يأتونها في خلسة أخيار
أنعم بها من نزهة أنست بها ال
أحباب والخلان والسمار
يا صاح عرّج نحوها مستأنساً
ما تشتهي فيها وما تختار
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مكي الجوخيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني247