تاريخ الاضافة
الأحد، 30 ديسمبر 2012 09:37:43 م بواسطة حمد الحجري
0 293
زارنا معدن الفنون صباحاً
زارنا معدن الفنون صباحاً
فحبينا به الأماني صباحا
كان عيدان من تلاقيه عيد
وبعيد الأضحى ألا عم صباحا
خلت شمساً في حيناً قد أضاءت
أو كبدر التمام في الأفق لاحا
أدهش الناظرين نور سرور
من لقاه وجدّد الأفراحا
ياله من نهار أنس منير
قد وقينا من لطفه الأتراحا
زارنا الغيث حين زار ووافى
بسرور فأنعش الأرواحا
وسحاب الهناء أمطر درّاً
حيث حوض السرور كان طفاحا
هو عبد اللّه المحب الذي قد
بلغ القلب في هواه نجاحا
ماجد وابن ماجد قد تسامى
بمعان منها رأينا الفلاحا
ياله من مهذب وأديب
لم يزل طيبه لنا فوّاحا
ذي نظام يفوق عقد اللآلي
لنحور الحسان كان وشاحا
ففؤادي بحبه ذو امتزاج
وبه عنبر المحبة فاحا
يا أديب الزمان لطفاً ويا من
لفظه جوهر يفوق الصحاحا
هاك أبيات مدحة من محب
فيك بالحب قلبه قد باحا
فعليها أسدل ثياب التغاضي
ثم بالعفو كن لها مناحا
ثم سامح أخاك بالصفح فضلا
حيث ألقى لديك منه السلاحا
وابق في نعمة وطيب حبور
ما هزار في روضة قد صاحا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مكي الجوخيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني293