تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 يناير 2013 09:53:52 م بواسطة حمد الحجري
0 220
يا ربِّ قد بعتُ كُتبي
يا ربِّ قد بعتُ كُتبي
فحسبيَ الذلُّ حسبي
بعتَ الصَّفِي برخيصٍ
ومثلهُ المتنبي
وابنَ هاني ويا ما
هُنَئتُ فيهِ وصحبي
كذا القلائد لمَّا
غلت قلائدُ كسبي
عقيانها يايَنَتني
فبان إفراط كربي
خريدة القصر أضحت
عن قصر يدّي تنبي
والتفتزانيُّ افتى
تصريفُهُ فعل خطبي
تعدادها زاد وجدي
والعدّ يوجب ثلبي
فالصمت عن ذكر كنزي
أولى لتخفيف ما بي
لا درَّ درُّ زمانٍ
فرق بيني وكُتبي
وليتني لو تقضَى
من قبل بيعيَ نحبي
وكل هذا لأني
عصوتُ بالاثم ربي
وفُقت أهل المعاصي
طرّاً بافراط ذنبي
فما ترى عدتُّ القى
من القصاص المهبِ
أو من يقينيَ منهُ
والاثم يوجب عتبي
الاَّك اذ انت ربي
وفي الخلاص محبي
اليك وجهتُ وجهي
يا ذا السميع الملبي
فانعم بتوبة عبدٍ
من الغواية مسبي
بجاه بكرٍ بتولٍ
شفيعتي يوم كربي
مني عليها سلامٌ
عن خالص الحب ينبي
من عبد رقٍّ يرجي
من فضلها خير قربِ
فذاك غاية سؤلي
ومنيتي وهو حسبي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نعمة الحلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العثماني220