تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 يناير 2013 10:16:23 م بواسطة حمد الحجري
0 211
ثباتك في نهج السبيل على الوفا
ثباتك في نهج السبيل على الوفا
به نيل ما ترجوه من ذلك البث
ثوابك في العقبى بإخلاص نيةٍ
وجد انحرافٍ عن ملاحظة النكث
ثويت إلى الشيطان في عرف الهوى
ولم تخش من خزي الفضيحة والحنث
ثمار المعالي من جناها رقي بها
إلى خير ما ينجو به من شقا الخبث
ثيابك إن طالت سوى حلل التقى
تعود إلى هتك الفضائح والرث
ثملت بخمر اللهو في غرر الصبا أما
تستحي في الشيب من صبوة الحدث
ثغرت حمى مولاك مقتحماً على
محارمه كالموجب الحقِّ بالإرثِ
ثقلت من الأوزار فانهض لدفعها
بحسن اعتراف واطرح فاسد النفث
ثلاثاً إذا رمت المثاب تندماً
وجداً وعزماً للثبات بلا نكث
ثواؤك في ظل القبول بها وبانكسار
تنال الأجر في موقف البعث
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الكفرقوقيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي211