تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 يناير 2013 10:17:27 م بواسطة حمد الحجري
0 243
دع التشاغل بالدنيا وزينتها
دع التشاغل بالدنيا وزينتها
واعلم بأنك عنها رائح غادي
درياقها علل إقبالها قلل
يوم سرورٌ وأعوام بأنكاد
دام الغرور بها من كل ذي فشلٍ
وقولها لذوي اللب الذكي بادي
دناءة النفس تهوي في مصارعها
من كان منهمكاً في غيه غادي
دبت عقارب سوء الذنب لاسعةً
والموت حاديه في أعمارنا حادي
دفائن الخبث في الأحشاء كامنة
وفعلها بين منقوصٍ ومزداد
دقت غوامض آفات النفوس ففي
علاجها جد إصدار وإيراد
دأب المجدين في إصلاحها أبداً
من البواعث في جد وإجهاد
دامت عزائمهم راموا تنصلهم
من كل ما يترك اللب النقي صادي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الكفرقوقيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي243