تاريخ الاضافة
الأربعاء، 2 يناير 2013 10:18:58 م بواسطة حمد الحجري
0 274
يا لائمي إن ترم بالعنف تلحاني
يا لائمي إن ترم بالعنف تلحاني
وتزدري جمع أعواني وألحاني
أنا الذي حق بالعصيان خسراني
أنا الحقير الكسير المسرف العاني
أنا الذليل الضعيف العاجز الواني
أنا المبالغ في لهوٍ وممتزح
أنا المشتت في جمع ومنتزح
أنا الحزين بما أبديت من فرح
أنا الضعيف كثير اللهو في مرح
أنا الجهول الغفول المذنب الجاني
أنا المقيم على التسويف في كسلي
أنا الغريق ببحر اللهو في زللي
أنا الذي موقع الإدبار من قبل
أنا الذي لا أفي بالعلم في عملي
أنا الذي ساءني جهلي وعصياني
أنا الملازم في الأعمال أوضعها
أنا المفارق في الأفعال أنفعها
أنا المباين في العلياء أرفعها
أنا المسوف في الأيام أقطعها
لهواً وسهواً بتفريطي وإركاني
أنا المبالغ في زهوٍ وفي كسلِ
أنا الذي تهت في سهوٍ وفي خللِ
أنا المفلل في قولٍ ومفتعل
أنا المضيع أوقاتي بلا عمل
يرضي الإله فيا ذلي وخسراني
أنا الذي فات عمري في الزمان سدى
أنا المقصر في سيري سبيل هدى
أنا المباين عمن للسبيل هدى
أنا المسيء وما لي حجةٌ أبدا
سوى رسوبي بتقصيري ونقصاني
أنا الذي فعله المجهول راكسه
أنا الذي درسه المعلوم دارسه
أنا المضاعة في خسر مجالسه
أنا الذي ضاع من عمري نفائسه
واحسرتاه على تضييع أزماني
أنا الذي لو خيم الذنب مقترف
أنا الذي بان في أفعاله السرفُ
أنا مزل عن التسديد منحرف
أنا الذي في مقام الذل معترف
بسوء فعلي وتقصيري ونسياني
كم ليلةٍ ذهبت لي غير باقيةِ
ضيعتها في ليال فتن فانيةِ
بزهو نفس عن التذكار لاهيةِ
كم غفلةٍ لي مضت في الليلِ قافيةِ
جررت فيها بطرف العجب أرداني
كم هفوةٍ سبقت لي كنت أرغبها
في فكرةٍ لم أكن في الفكر أحسبها
كم فاتني من كنوزٍ لت أرقبها
كم لفظةٍ برزت مني وقعت بها
في سوء ما كان من إثمٍ وبهتان
كم زلةٍ عن هواها النفس ما نبأت
دنت إليها وعن عين الصلاح نأت
كم شهوةٍ تابعتها في الشقا نشأت
كم شبعةٍ من خبيث الزاد قد ملئت
بها الحشا دون ملهوفٍ وجوعان
عُمري مضى وأراني غير منتبهٍ
أردد الفكر في حق ومشتبه
كمن تمادى بسوءٍ في مركَّبه
يا ضيعة العمر في لهوٍ سررت به
على سروري به يا طول أحزاني
يا غفلة أذهبت عمري بلا حسب
يرضى به الله في جد ولا طلب
ولا ترقيت في علم ولا أدب
يا خيبة السعي في لهو وفي لعب
يا صفقة خسرت من دون رجحان
يا خجلة النفس من خسران مكسبها
ويا شقاها بخبثٍ في مركبها
كم في هواها ليالي العمر تذهبها
يا مهلة ذهبت ضاع الزمان بها
في غير نفع وحادي الموت ناداني
وحل يرمي حسامي بالممات فلل
وحل بي عن نهوضي للمرام كلل
وعدت ما بين أبناء الزمان مثل
وجاءني الملكان السائلان عن ال
عقيدة الصدق في سري وإعلاني
وخاطباني بما قد كان من قبلي
بسوء فعلي مع التقصير في عملي
وطول ميلي إلى التسويف في زللي
فرب إفحام لفظٍ موجب خجلي
أو جزل قولٍ بلطف الله أعلاني
يقرعاني بأيام أضعت سدى
وفوت عمري بلا نفع قد اطردا
بالعجز واللهو خسراناً فني وعدا
والبعث من بعد هذا والنشور غدا
والعرض يوم الجزا في وضع ميزاني
فأي نازلةٍ بالخزي نازلةٌ
في صيحة الحشر والآفاق سائلة
والنفس تجزى بما في الأمس عاملة
وقد سئلت وما لي ثم نافلة
وحق بين يدي مولاي خسراني
يا وقفةً لي غدا بالذل في خجل
وليس لي حجة تفضي إلي أمل
أقيم عذري به في سوء مفتعل
بذلةٍ واحتقار في شقا عمل
فما انتفاعي بأصحابي وجيراني
أو كان غصن نظامي قد ذوى وحني
ومال بي مشتهى نفسي إلى محني
وحق بالجهل والتسويف ممتحني
أدعوك من خجل العصيان تمنحني
بحسن عفو وألطافٍ وغفران
إليك فيك ملاذي خفية وعلن
فاسمح لعبدك فيما قد خفى وكمن
سواك لا ملجأ قلبي إليه سكن
إن تعف عني فأهل للسماح وإن
عاقبتني يا شقا حظي وحرماني
رضيت عدلك في حكم وفصل قضا
في كل حالٍ على ما يرتجى ومضى
وإن صليت بما يرضيك جمر غضا
بعز عزك يا ذا العز جُد برضا
لذل ذلي فما لي عنك من ثاني
ما لي بحر اللظى صبرٌ ولا جلد
وليس لي غير ظني فيك معتمد
فاز الذي بك يا مولاي مستند
والحمد لله رب واحد أحد
منزه الذات عن كفؤ وعن ثاني
مقدس عن إشاراتٍ وعن عدد
وعن شبيه وعن مثل وعن جسد
وعن نظيرٍ وعن ند وملتحد
وعن قرين وعن أهل وعن ولد
وعن شريك وأشباه وأعوان
حاشاه من وصف تكييف ومن جهة
وكل أين وتحديد بمعرفة
وجل عن وصف ألفاظٍ وعن لغة
مقدس الذات عن إسمٍ وعن صفة
وعن إحاطة أفكار وأزمان
والشكر لله شكراً في متابعة
على وفا نعمةٍ بالفضل سابقة
ونسأل الله آلاء بعافية
وألف ألف صلاة في مضاعفة
تخص خير الورى من ال عدنان
من بالهدى لجميع الخلق مرسله
وبالنبوة والعليا مفضله
نهاية الفضل فيه بل وأوله
وآله الشرفا والتابعين له
ما مال ريح الصبا يوماً بأغصان
وما تولى زمان في تجدده
وما تسامى سماء في تأبده
وما الرسول ترقى في تأيده
وما ترنح ورق في تردده
وما تتابع بالكر الجديدان
العمر يفنى ويبقى ما بدا وخفا
من كل فعل بما يأتي وما سلفا
طوبى لمن يجعل التقوى له خلفا
إذا أتى الموت والعمر انقضى أسفا
أين الصديق الذي باللهو والاني
يحوطني أصدقاء دمعهم يكف
قد أنكروا فوت أيام لها ألفوا
وغبت عن وطني فيما به عرفوا
وصرت فرداً إلى مثواي وانصرفوا
عني جميعاً وقد فارقت أوطاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يوسف الكفرقوقيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي274