تاريخ الاضافة
الجمعة، 4 يناير 2013 08:00:21 م بواسطة حمد الحجري
0 947
يا جيرة البان ليت البان ما كانا
يا جيرة البان ليت البان ما كانا
ولا عرفنا بوادي السير خلانا
أو ليتنا كلما طاف الحنين بنا
وسامنا من ضروب الوجد ألوانا
وعادت النفس تذكارات صحبتكم
تسطيع تعزية عنكم وسلوانا
يا جيرة البان هيهات الشباب فقد
حالت مسراته برحاً وأشجانا
وبدلته الليالي من تمرده
على التقاليد تسليماً واذعانا
وأخلقت خيبة الآمال جدته
وشوهت سفره متناً وعنوانا
فبات كالقبر في قفر توهره
يجاذب الليل والأرواح أشطاتا
وأقفر القلب إلا من رسيس جوى
يكاد أن يوقر الأحشاء هجرانا
ومن بقية احساس وعاطفة
تنم عنها دموع الشعر أحيانا
فانظر مغانيه كيف الأنس أنكرها
وكيف ما عاد دوح العمر فينانا
وكيف أصبحت لا أهتم هل نزلت
عمان أم غادرت لمياء عمانا
ولا أبالي أركب الهبر شرفها
بالأَمس أم ركبه عن أرضها بانا
أصبحت أمساً ويأساً فادن خابيتي
أسبح الكاس أو أستغفر الحانا
وقل لعبود إن أنحى بلائمة
لا تبذل الوعظ يا أستاذ مجانا
فالقوم قومي وهذا موطني وأنا
من تالدي أسأل الغوغاء احسانا
والناس كالكاس رجس والوجود كما
أيقنت حملانه بالفتك ذؤبانا
والكون غيل لعمري لست فيه أرى
غير السعالى تناجي اليوم غيلا
فأم طنوس قد ضاقت بصحبتنا
ذرعاً وذابت حياء من بقايانا
أبعد هذا أجب يا شيخ هل حرج
علي إِما قضيت العمر سكرانا
وكيف باللّه ربي سوف يمنحني
وهذه قصتي عفواً وغفرانا
يقول عبود جنات النعيم على
أبوابها حارس يدعون رضوانا
من ماء راحوب لم يشرب وليس له
ربع بجلعاد أو حي بشيحانا
ولا تفيأ في عجلون وارفة
ولا حدا بهضاب السلط قطعانا
ولا أصاخ إلى أطيارنا سحراً
بالغور تملأه شدواً وألحانا
ولا بوادي الشتا تامته جؤذرة
ولا رعى بسهول الحصن غزلانا
ولا تأردنه يوماً بمحتمل
ولا لتقديسه الأردن امكانا
إن كان يا شيخ هذا شأن جنتكم
فابعد بها إنها ليست بمرمانا
وقل معي بلسان غير ذي عوج
لا كنت يا جنة الفردوس مأوانا
يا سائل البان عن أصداء أنته
حيناً وعن رجعها يا سائلاً آنا
لو أن رجع الصدى يغني تساؤله
من شفه لاعج يشجي لأَغنانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى التلالأردن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث947