تاريخ الاضافة
الجمعة، 4 يناير 2013 08:35:56 م بواسطة حمد الحجري
0 535
رمى ورميت صنارة
رمى ورميت صنارة
فلم نصطد ولا بارة
وعاد وعدت في خفي
حنين نذرع الحارة
وللافلاس وسواس
برأسي أَصطلي ناره
به أنشبت أظفاري
وبي أنشب أظفاره
يقيم قيامتي طوراً
واحرق ديكه تارة
وعهدي أنه قد كا
ن لي بالبنك إضبارة
وأن الناس فيهم
عصبة ليست بغدارة
ومن أَفذاذها المنجاد
منصور بن قدارة
وبلتكيان خياط
الجيوش وليس جرارة
فكم حررت سفتجة
عليها منهما شارة
أحالتها مودتهم
إلى ليرات ثرثارة
تحدث عن ثرائي
واليسار الجار والجارة
وتصفع طغمة شمتت
بإفلاسي بكندارة
وكم فيها شننت على
مخازن أسعد غارة
وأرجعها إلى الجزدان
رخص زان أسعاره
وصير شيخنا عبود
ينظم فيه أشعاره
غداة قد اشترى منها
إلى عثمان سيداره
وجوخة كسوة من
صنعة الزوراء مختارة
بأثمان لقد جعلت
جميع الناس زواره
ولولا أن بعض الحنث
قد يحتاج كفارة
وأَني بادي الانفاض
رغم السمت والشارة
وأن النفس رغم
متابها بالسوء امارة
وددت لو أَن مخزن
ابن أسعد فيه خمارة
وأني من زبائنها
أخو شيش ودوبارة
أو إني في ركاب الهبر
أَعزف عنه طنباره
أروض عليه بوهمتي
وأروي الناس أخباره
إلى أن تستقر بنا
عصا ويحط تسياره
بأرض لا يهون بها
الأَبي الحر يا جارة
فليس كموطني وطن
أَذل يذل أَحراره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى التلالأردن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث535