تاريخ الاضافة
السبت، 5 يناير 2013 09:20:48 م بواسطة حمد الحجري
0 422
قف في قضا الشوف وانشد في نواحيه
قف في قضا الشوف وانشد في نواحيه
مهللاً فنسيب اليوم واليه
الجنبلاطي اعراقاً ومحتدهُ
قد عز في الناس من فيه يضاهيه
صفاته ليست الاقلام تحصرها
وفضله ليست الافكار تحصيه
هو الذي لم يقم في الشوف من حكمٍ
نظيره لا ولا في الناس ثانيه
يسوس ابناءه في عزم مقتدر
والعدل والرفق من اقصى مراميه
وراح ينهج فيه نهج من سلفوا
من قومه وكمسعاهم مساعيه
اكارم ولهم ماضٍ كفى شرفاً
ان كان لبنان عمر الدهر راويه
نسيبهم شاد ما شادوه من كرم
واصبحت كمعاليهم معاليه
كأن شعري فيه في سلاسته
مثل النسيب الذي رقت مبانيه
وفي مدائحه شعري غدا مثلاً
فاطربت مسمع الدنيا قوافيه
عريق مجد كريم الاصل ذو شرفٍ
سديد رأي شديد البأس ماضيه
ذو حكمة فعله المشكور شاهدها
وفكرة هي امضى من مواضيه
القى اليه مقاليد العدالة من
قد ساس بالعدل لبناناً واهليه
واصا الوزير الذي لولا تسنمه
فيه الوزارة لاندكت رواسيه
به قد افتر ثغر الشوف مبتسماً
تبسم الروض يزهى في اقاحيه
مولى بنيل العلى قد هام عن صغر
ونال بالمجد ما قد كان يبغيه
قرت به عين هذا العصر مفتخراً
به ولكن بكته عين ماضيه
ايا ابن خير اب عاشت مكارمه
به فاصبح بعد الموت يحييه
لك الهناء بما قد نلت من شرفٍ
ولو اصبنا اتيناه نهنيه
يا شوف لبنان اهنأ بالنسيب فقد
حبتك بالمورد الصافي اياديه
وفي عدالته ايامك ابتسمت
والدهر قد اصبحت بيضاً لياليه
ونال اهلك بعد الصبر ما طلبوا
والصبر يعقبه خير لراجيه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأسودلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث422