تاريخ الاضافة
السبت، 5 يناير 2013 10:00:54 م بواسطة حمد الحجري
0 424
الحزم في المنصب السامي هو السبب
الحزم في المنصب السامي هو السبب
ولم تكن بسواه تدرك الرتب
واجدر الناس فخراً بالحياة فتى
سما به للمعالي الفضل والادب
كالكونت دميان ده مارتل من شغلت
بغر آثاره الاقلام والكتب
يسري الثناء به في كل ناحية
كأنما هي فيه المندل الرطب
كم حل معضلة في رأي مضطلع
من بعدما ضل فيها السائس الارب
والخطب تعرف اقدار الرجال به
كالنار يعرف فيها العود والحطب
لم يجر في حلبة الا وكان له
ما بين اقرانه في الحلبة القصب
كم رام امراً بطكيو فاستقاد له
ولم يفته بها قصد ولا طلب
اثنت عليه كباريس وقد نفيت
بثاقب من ناه عنهما الريب
فيه توسم لبنان وسورية
ما تنجلي عنهما في حزمه الكرب
وجاء ينشر في لبنان معدلة
شعاعها من سنا باريس مكتسب
هذي سفينته فاملك قيادتها
حتام في هائج الامواج تضطرب
فسوف ترسو على شاطي الامان ومن
سواك يدرك فيها النجح والارب
رأتك باريس ذا رأي بياتره
في الخطب تفعل مالا تفعل القضب
فارسلتك لسد الثغر واثقة
سداده بك لما مسه العطب
شكا وعز مداويه وانت له
آس وقد كاد يوهي ركنه الوصب
اليك اروي حديثاً وهو مختصر
عنه وفيه لمن يصغي له عجب
قامت لنا الدولة الصغرى وقد نهضت
بها رجال لهم منا الثنا يجب
رجال فضل ولكن خانهم عُصُبٌ
متن الضلالة في لبنان قد ركبوا
عاثوا فساداً وفي الاكسير قد سكروا
لا في عصير ابنة الكرم الذي شربوا
وكم سقيم لهم اعدى السليم ومن
يمس ذا جرب يعلق به الجرب
ضل الوزير كما ضل المدير ومن
من زين من لم يكن للاثم مرتكب
مدوا جسوراً ومن فوق الجسور مشوا
الى الخزينة يستهويهم الذهب
واستنزفوا كل ما فيها بلا رجب
كنخلة ما لها حام ولا رجب
وبعدما رسفوا في قيد سجنهم
قد غادروه ولا لوم ولا عتب
ونحن من بعدما الدستور لاح لنا
كالبدر اخفته عن افاقنا الحجب
على التجارب في الاحكام قد درج
الولاة والجد في ادوارهم لعب
فمر زمانك يحكم بيننا شرعا
فانت للحق في لبنان منتدب
وقم باصلاحه فالعقد منتثر
والقوم في حيرة والشعب منشعب
وانت عون على الايام ان بطشت
وانت ان جار فينا دهرنا حدب
الى م نصير والاهواء عابئة
بحق لبنان والدستور مستلب
قد آن للفجر ان يفتر مبسمه
وان تضيء به الساحات والرُحب
وان يصافح لبناناً زمانُ هناً
فطالما غرست فيه الهنا العرب
ما زال للعزة القعساء معقلها
وانه ببنيه المعقل الاشب
يا من تعلق امال البلاد به
كما تشد الى ساحاته النجب
سمعاً الى قول مفتون بموطنه
ما كان يعرف من اقواله الكذب
انا الذي خبر الاحداث عن كثب
وكم اراني بعيني الحادث الكثب
فوق الثمانين عاماً قد طويت وقد
عرفت ما نفثت حياتنا الرقب
ان الثمانين عاماً قد خدمت بها
بني بلادي وقد اعياني التعب
نشرت لبنان في لبنان فانطلقت
تجوبه وهي فيه البند والنصب
شادت على النجم بيتاً سامياً وله
من خاطبي ودها حسن الثنا طنب
وفيه اطلعت اسفاراً تضيء به
كما تضيء بافاق السما الشهب
وان تاريخه مسك الختام لها
ينبي بما قد وعت من مجده الحقب
فسر به سيرة تنسيه ما غرست
ايدٍ به وهي في ارهاقه السبب
وفيك آمال لبنان محققة
ويوم ادراكه المأمول مقترب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأسودلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث424