تاريخ الاضافة
السبت، 5 يناير 2013 10:01:11 م بواسطة حمد الحجري
0 397
غبريل حسبك ان تكون رسولا
غبريل حسبك ان تكون رسولا
لفرنسةٍ ولنا حمىً ومقيلا
قد جئت مندوباً للبنان وسورية
لتبلغ فيهما المأمولا
واذا هما ضلا سبيل سياسة
تهديهما سنناً لها وسبيلا
وافيت لبناناً يساور علة
قد ازمنت فطوى الزمان عليلا
فعساك تشفي داءه فلكم شكى
الماً وعانى محنة ونحولا
قد كبروه وصيروه دولة
شمخت وطاولت الشوامخ طولا
ولو انهم ذكروا مساحته لما
ضلوا السبيل وخالفوا المعقولا
وتذكروا ان الاهالي ازمعوا
عنه الى اقصى البلاد رحيلا
وتذكروا ايام تركيا ومن
ساسوه عهداً بالرخاء طويلا
وضرائباً تجبى وما إن ارهقت
فيها الجباة مكلفاً تحصيلا
وتذكروا امناً به وعدالة
ورفاه عيش بكرة واصيلا
ولو انهم حفلوا بذلك او رعوا
تاريخهم لم يركبوا التضليلا
ولأرجعوه لسالفٍ من حكمه
ولجنبوه حواشياً وذيولا
الفاك يا مولاي ان ضلت به
طرق الهداية مرشداً ودليلا
فانهض به واردد له ايامه
النصرات باسمة الثغور الاولى
فلأنت اجدر ان تقيه نزوةت
وتقيه داءً في الضلوع دخيلا
اما الوظائف فهي سيل جارف
فيه يسد اباطحاً وسهولا
كادت تزيد على بنيه عدة
ولقد رأوا ذاك العديد قليلا
وعلى الارائك اجلسوا من لم يكن
كفوءاً وردوا المستحق ذليلا
اما الطوائف فهي ادوى دائه
وبها يساس وما اصابوا سولا
شكواي ابعثها بطي تهانئي
فعسى مطالبنا تحوز قبولا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الأسودلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث397