تاريخ الاضافة
السبت، 12 يناير 2013 11:32:16 م بواسطة حمد الحجري
0 303
هو البين لم يستبق في القوس منزعاً
هو البين لم يستبق في القوس منزعاً
ولم يبق للعاني من الوجد مفزعا
غداة أخوالمعروف والفضل محسن
حليف العلى والمجد بالرغم أزمعا
نوى ظعناً والوجد باقٍ وقد غدا
له جلدي يوم الرحيل مشيعا
ولي كبد قد شفها بعده النوى
وقلب براه الحزن حتى تقطعا
وأحشاء ملهوف معنىً أذابها
جوى البين فانهالت من العين أدمعا
ولا عجب أن بت حلف كآبةٍ
أخا حسراتٍ شاحب الجسم موجعا
فإني سلبت الصبر قسراً وقد غدا
لي الوجد لا ما يدعيه من ادعى
فيا ظاعناً لا مسك السوء إنني
لفقدك لا أنفك مضني مروعا
ويا هاجراً حاشاه لا عن ملالةٍ
ومودعنا نار الجوى يوم ودعا
علمنا بأن المجد قوض والأسى
تزايد والمعروف أضحى مضيعا
إذا هتفت بي غر أوصافك التي
سمت أنجم الأفلاك نوراص وموضعا
تأوهت عن وجد وأصبحت من أسى
يزيل القوى أطوى على الجمر أضلعا
لئن غالبتك الحادثات وأصبحت
ديار المعالي يوم أزمعت بلقعا
فكم قد غلبت الحادثات وكم غدا
بجدواك روض الفضل والجود ممرعا
وإن تمس رهناً في التراب مغيباً
غريباً وشمل العلم يمسي موزعا
فكم كنت للأيام أنساً وبهجةً
وللفضل والتقوى محلاً ومجمعا
فيا واحد الأيام وابن عميدها
وأكرم ندب من لوى تفرعا
سعيت إلى كسب المعالي ونيلها
فكنت بحمد اللَه أكرم من سعى
لك الخير هل من أبوةٍ تثلج الحشا
وتطفي لهيباً بين جني مودعا
فكم جدت بالوصل الذي أنت أهله
ولم تتخد إلا الوفا لك مهيعا
سقى عهدك المضاي ملث سحابةٍ
أبى مدة الأيام أن يتقشعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الطيبيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث303