تاريخ الاضافة
السبت، 12 يناير 2013 11:36:39 م بواسطة حمد الحجري
0 351
أيها الراكب المجن غراماً
أيها الراكب المجن غراماً
أينقاً نحو بارق تترامى
وعوال شوازب كقسي
تركتها يد المغذ سهاما
وتتحامى إلى السرى وبها من
قبس الوجد لاهب يتحامى
حتى عني الأحياء من آلا ودي
وأقر أن من عرفت مني السلاما
وبسلع سل عن فؤاد مضاع
لم يزل في رباعها مستهاما
وإذا ما بدت لعينك نجد
أو تراءت لديك دار أماما
وعهود اتللوى فثم مغانٍ
كن للغيد مرتعاً ومقاما
ويجيرون جائرون أباحوا
من دم المستهام شيئاً حراما
وأضاعوا حق امرء وزعته
لفتات المها عراقاً وشاما
فعلاما هذا التجافي علاما
وإلى ما هذا التنائي إلى ما
ليس من شرعة الهوى أن أرى في
حلبات الهوان مضني مضاما
يا خليلي للهوى عطفات
تورث الصب لوعةً وسقاما
عللاني بذكر سالف عهد
وأديرا سلافة أو مداما
ووانشرا خاطري بنشر حديث
طالما ضاع منه نشر الخزامى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الطيبيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث351