تاريخ الاضافة
السبت، 12 يناير 2013 11:39:14 م بواسطة حمد الحجري
0 343
أشاقك من ربي نجد هواها
أشاقك من ربي نجد هواها
ومن نسمات كاظمة شذاها
ونبه وجدك المكنون برق
تألق في العشية من رباها
نعم وألم بي سحراً نسيم
يحدث عن شذا وادي قراها
فألمين وذكر عهوداً
بعامل لا عدا السقيا ثراها
بلاد لي بساحتها أناس
ولي صحب كرام في حماها
أحن لجانب الشرقي منها
حنين مروعة ثكلت فتاها
وتلعب بي لذاكراها شجون
كما لعبت برياها صباها
واشتاق الخيام وثم صحباً
عليه راح مزروراً خباها
نعمت بقربها زمناً ونفسي
برغم الحلم تمرح في غواها
فكم من كاعب ألفت فبانت
تمج الكاس عذباً من لماها
وكم هرعت لتلك وكم أقامت
بسوق اللهو طارحةً عصاها
وكم قطعت هنالك من ثمار
لعمر العز عذب مجتناها
بحيث العيش صفو والليالي
غوافلٌ راح مأموناً قضاها
ولما أن رأيت الجهل عاراً
وإن العمر أجمله تناهى
وإن النفس لا تنفك تسعى
إلى الشهوات فاغرةً لهاها
رددت جماحها فارتد قسراً
وألوت عن كثير من شقاها
وحركني إلى الترحال عنها
عزائم قد أبت إلا قلاها
فهبت بي لما أبغي عصوب
تلف الأرض لفاً في سراها
معودة على أن لا تبالي
بفري مفاوز ناء مداها
كستها عزمة الرائي شحوباً
وتدآب السرى عنقاً براها
إذا ما هجهج الحادي وأضحت
تثير النقع من طرب يداها
وأمست بعد إرقال وخبٍ
تغافل وهي نافحة براها
يخيل لي بأن البر بحرٌ
يسارع في المسيل إلى وراها
إلى أن أمست الأعتاب أبدت
رغاها تشتكي نصباً عراها
وقد لاحت لعينيها قباب
يرد الطرف عن بادي سناها
هنالك قرت الوجناء عيناً
ونالت بالسرى أقصى مناها
وأنحت جانب الغروي شوقاً
يجاذبها لما تبغي هواها
فوافت بعد جدٍ خير أرض
يضاهي النيران سنا حصاها
فألقت في مفاوزها عصاها
وأرست في ذرى حامي حماها
أبي الحسنين خير الخلق طراً
وأكرم من وطاها بعد طاها
وأعظم من نحته النيب قدراً
وأشرف من به الرحمن باهي
وأطيب من بني الدنيا نجاراً
وأقدم مفخراً وأتم جاها
وأصبرها على مضض الليالي
وأبصرها إذا عميت هداها
وأحلمها إذا دهمت خطوب
تطيش لها حلوم ذوي نهاها
وأنهضها بأعباء المعالي
إذا عن نيلها قصرت خطاها
وأشجعها إذا ما ناب أمر
يرد الدارعين إلى وراها
وإن هم أقدوا للحرب ناراً
أحال إلى لظاها من وراها
وإن طرقت حماها مشكلاتٌ
وأرزم في مرابعها رجاها
جلاها من لعمري كل فضل
إلى قدسي حضرته تناهى
أمام هدىً حباه اللَه مجداً
وأولاه علاء لن يضاهى
وبحر ندىً سما الأفلاك قدراً
فدون مقامه دارت رحاها
وبدر علا لأبناء الليالي
سناه كل داجيةٍ محاها
متى ودقت مرابعها غيوث
فمن تيار راحته سخاها
أو اجتازت مسامعها علوم
فزاخر فيضٍ لجته غثاها
وإن نهجت سبيل الرشد يوماً
فمن أنوار غرته اهتداها
وثم مناقب لعلاه أمست
يد الإحصاء تقصر عن مداها
وأنى لي بحصر صفات مولى
له الأشياء خالقها براها
وما مدحي وآيات المثاني
على علياه مقصور ثناها
أخا المختار خذ بيدي فإني
غريق جرائم داج قذاها
وعدل في غد أودى لأني
وقفت من الجحيم على شفاها
وكف بفضلك الأسواء عني
فقد أخنى على جلدي أذاها
وباعد بين ما أبغي ودهر
أبت أحداثه إلا سفاها
فأنت أجل من يدعي إذا ما
تفاقمت الحوادث لإنجلاها
فزعت إلى حماك ونار شوقي
للثم ثراك مسعور لظاها
وبث لديك والآمال تجري
على خلدي وظلك منتهاها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
إبراهيم الطيبيسوريا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث343