تاريخ الاضافة
الأربعاء، 16 يناير 2013 08:21:43 م بواسطة حمد الحجري
0 393
عواصف اللهِ غارات بلا مَهَلِ
عواصف اللهِ غارات بلا مَهَلِ
ورحمة اللهِ مُنِّي أدركي وصِلي
يا ذا الرياسة في قابٍ ويومَ يرى
حَمْلَ اللِّوا لكَ في جمع الورى الجَلَل
إذ كنتَ فيه لنا عن كلِّ ملتزمٍ
من النبيّين أمنَ الخائف الوجل
يا للرجالِ ويا أهلَ الحديثِ بما
مِنَ اشرحِ ارفعْ لكل السامعين مُلي
يا أهلَ تكرارِ آيات الكتابِ بما
من وعْدِ بَرٍّ بهِ للعالمين يلي
ضاق الخناقُ بسكّان البسيطةِ من
نوازل العدلِ في سهلٍ وفي جبل
خوفٌ وقحطٌ وآلامٌ منوّعةٌ
قد عمّتِ الكلَّ من حافٍ ومنتعل
إلا الذين همُ من نسل فاطمةٍ
مداركُ الفوز مجلى خاتم الرسل
إن لم نرَ الغوث يُرجَى في مناصبِهم
فما عدا ما بدا يا جيرةَ الحلل
كانوا الملاذَ لكلِّ المشكلات فما
بدا لهم في التواني هاتِ قلْ وقل
فتلك خدمتُهم لله مانحِهم
أمدادَ سرِّهمُ السّاري لكلِّ ولي
وكلُّ مرتشفٍ كأسَ الودادِ لهم
منهم عليهم له التعويلُ في الأزل
بنصِّ أرواحنا جندٌ مجنّدٌة
ففي التعارف مرمى غاية الأمل
ها قد قصدتكمُ في مَجْمعٍ حَفِلٍ
بالفتح متّصلٍ بالخير مشتمل
تشفَّعوا في انْجلا سود النوازل بل
شُنّوا دموعًا كفيض العارض الهَطِل
فلا يظنُّ الذي ساءت عقيدتُه
أنّي بملتزمٍ فيكمْ أخا دَخَل
لا والذي أرستِ الآصال قدرتَهُ
ما ثَمّ إلاّ الرِّثا للكلّ عن كمل
ولا التنصُّلُ هذا شأن ملتزمٍ
لكنْ كفى ما جرى يا مرهمَ العِلل
قولوا عفا اللهُ عنّا يا أكابرَنا
معْ رحمةٍ لرفيعٍ والوضيع و لي
تعمُّ آفاقَنا والقاطنين بها
معْ عفوه عن وبيلِ الذنب والزلل
يا أهلَ نَوْبةِ دورِ القطبِ هِيتَ لكم
صلّوا فقد خُلق الإنسانُ من عجل
وصلِّ ربّي على الهادي وعترتهِ
طه المشفَّعِ في التفصيل والجُمَل
وصحبهِ حاملي آثارِ سنَّتهِ
معْ نصّ آي الهدى الناهي عن الغَلَل
والتابعين ومَنْ والَى وكلّ فتًى
خِدْنِ التبتّلِ في الأسحار مُبتهل
والمنتمين لمحيي الدين قدوتِنا
سلطانِ بغدادَ روضِ العلم والعمل
وكلِّ قطبٍ حنى طوعًا لآمره
بقولهِ قَدَحي يعلو لكلِّ ولي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبكر هادي القديمياليمن☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث393