تاريخ الاضافة
الأربعاء، 16 يناير 2013 08:29:43 م بواسطة حمد الحجري
0 342
تألقَ غربيا فذكرني الخضرا
تألقَ غربيا فذكرني الخضرا
وأذكى لنارِ الشوقِ في كبدي جمرا
إذا ما سلا قلبي بروضِ عُلومِكُم
أتتهُ جُنودُ العَهدِ تطلبُهُ قَسرا
تُثيرُ قتامَ النقعِ في رُحبِ صدرِهِ
فتملكُ منهُ القلبَ والسرَّ والجهرا
ويرتاحُ للغارات من عدوِ خَيلِها
فَيُوري لها جنباً لتأخذَهُ قَهرا
حنيناً إلى أُنسي ومعهدِ رفقتي
ومنشا شبابي لا عدمت بهِ فَخرا
بلادي التي ربَّت وحنّضت وهذبَت
فنائِسُها ما إن يَجُوعُ ولا يعرى
سَقى حَلقَ واديها وكُلَّ حُصونِها
من السحبَ غيثٌ يُمطِرُ العِزَّ والنَّصرا
بنفسي أفديها وأحمد حبَّها
وأقطعُ في مرضاتهِ البرَّ والبحرا
حماها وألقى نفسهُ دون نَيلِها
وقد جالتِ الأيدي بضرَّتِها الأخرى
وصَعَّبَ ملقاها وسهَّلَ عيشَها
وَزَيَّنَ مرآها فللَّهِ ما أدرى
فأضحتوعيناها من العشقِ ما ترى
سِواهُ وقد ضمَّتهُ في جيدِها صدرا
فلا زالَ منصُورَ اللواءِ مُؤَيَّداً
وفخرُ بني عُثمانَ يٌلبِسُهُ سِترا
هُمامَهُمُ عبدُ المجيدِ إمامُهُ
وقُدوَتُهُ في كُلِّ مُعضِلَةٍ كُبرى
يَدومُ لهُ التأييدُ والنصرُ والهنا
ليُبقي لدينِ اللَهِ من عِزِّهِ ذِكرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أحمد بن أبي الضيافتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث342