تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 17 يناير 2013 09:41:04 ص بواسطة حمد الحجريالخميس، 17 يناير 2013 09:41:33 ص
0 356
فُتِنتُ به من حيث أدري ولا أدري
فُتِنتُ به من حيث أدري ولا أدري
فهمتُ به في الشفع والوتر والفجرِ
وصرت به مُغرًى معنّىً متيَّمًا
كئيبًا نحيبًا عادم الوصل والصبر
يقلّبني شوقي، وتَوْقي، وحرقتي
ووجدي، وحزني، والتهابي على الجمر
أبيت بليلٍ قد جفا جفنَه الكرى
وبات كمثلي فاقدَ الشمس والبدر
ينوح فأبكي وهو في الطول مفرطٌ
كهمّي، وغمّي بالتجافي وبالهجر
وقد حالفتْ عيني السهادَ وأشهدَتْ
عليها السها أن تُبْدلَ البيضَ بالحُمْر
فكم أنفقتْ دمعًا نُضارًا وأرسلت
سحابَ دموعٍ دونها سُحُب القَطْر
وقد حيل بين الدمع والكبد التي
تَلَظّى بنارٍ فوقها مُرسل النهر
وسائلُ دمعي موسرٌ حيث إنه
تسايلَ عن نهرٍ فردُّوه بالنهر
وهذا يتيم الشوق قد جاء نحوهم
فقاموا له بالضرّ، والقسر، والقهر
فأعوزني قلبٌ تَعَذَّب تارةً
بفقدٍ وتاراتٍ يُعذَّب بالفقر
ولي كبدٌ ذابت وآبت بحرقةٍ
لأن بها وَقْرًا يزيد على وقر
تناقصَ جسمي بالغضا وصبابتي
تزايدَ حتى صرت متَّضحَ السرّ
وقد كان لي مجدٌ وعزٌّ وعُدَّةٌ
أصولُ بها قهرًا على صَوْلة الدهر
فطاحت رسوم العزّ بالذل وانطوى
بساط القُوَى واعتضتُ عُدْميَ عن عمري
وأصبحتُ ملقًى بين لاحٍ وعاذرٍ
يلوم فألوي للذي جاء بالعذر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيش القدسيفلسطين☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث356