تاريخ الاضافة
الخميس، 17 يناير 2013 06:58:28 م بواسطة حمد الحجري
0 501
سفاسط أملاها الغبي وسطرا
سفاسط أملاها الغبي وسطرا
وحرر منظوماً بما كان أضمرا
وأظهر مخبوءاً من الزيغ كامناً
وقد قال ما استخفى به واستتر
فلما تغشاه الظلام وجنه
رأى سفهاً من رائه أن تهورا
وخال صواباً ما أتى من ضلاله
فجال بديجور الضلالة وانبرا
وأنبأنا عنه يراع اغتراره
بأن له باعاً هنالك أوفرا
فأنشأ تخليطاً كتخبيط واسن
ما الشارب النشوان لما نعيوا
وإن امرئ يهدي القصائد نحونا
كمستبضع تمر إلى أهل خيبرا
فتباً له من جاهل متمعلم
تنكب عن نهج الهدى وتقهقرا
وتعساً له من قائل متعمق
يرى أنه شيئاً فقال وحررا
فوا عجباً كم يدعي الفضل ناقصٌ
ووا عجبا من جهله أن تصدرا
ويا محنة الإسلام من كل فاجرٍ
ومن فاسق أهدى بزيغ وأهدرا
ولو علم علم الوغد القبنتر أنه
بموضوعه أعجوبة تأخرا
فقل للزنيم المدعي غير ماله
تأخر فلم يجعل لك الله مفخرا
وقد زعم الأشقى بتمويه مكره
بأن العدا ألقت حديثاً مزورا
وقد كان بهتاناً وإفكاً مقولا
عليه ولم يعلم بذاك ولا درى
فسبحان من أعماه عن نهج رشده
إلى أن تمادى في الضلال وأوعرا
فحرر تمويهاً ليخدعنا به
وحاد اتقاءً بعد أن كان حررا
ولكنها عوى عن الصدق قد عرت
كلامع آل في إلهامه أزهرا
يلوح لظمآن ولا شيء ما يرى
هنالك بل وافى الحمام المقدرا
كدعوى بني يعقوب لما تظلموا
وجاءوا بمكذوبٍ من الدم أبهرا
وأعجب من كل العجيب ادعاؤه
بما ليس معلوماً لدى من تبصرا
كجهر بتوحيد العبادة مخلصاً
وإنكار أفعال لها الشرع أنكرا
ورفضٍ لأهل الزيغ في غمراتهم
وليس يواليهم ولا يعض ما جرى
من البغض للإسلام أو بغض أهله
ولا قارف الذنب العظيم المكفرا
إلى غيرها من ترهات كلامه
وأوضاعه لما قلاها فأكثرا
فيا ليت شعري هل به من غواية
أم الأحمق الأشقى تزندق واجترا
ففاه بتلبيسٍ وتدليسٍ خادع
ليترك أو يدهي الحيارى فيعذرا
وهل يعرف الإسلام حقاً وهل له
نواقض أم يدري ولكن توهرا
فأبصر به يا أعمة القلب واعتبر
فإن لها شأناً عسى أن تذكرا
وقد جئت منها بالعظيم وإنما
دهيت به إذ لم تكن أنت مبصرا
مدائح تهديها وأي خزايةٍ
تقنعتها لو كنت ممن تبصرا
لقائد أهل الكفر والفسق والخنا
فأف لمنشيها لقد خاب وافترى
فكيف وقد أسرفت في المدح إن ذا
لمن أعظم الكفران لو تتفكرا
وهب أنما قد صح عنك مقول
فهل كان هذا منكراً أو مزورا
وتزعم مع هذا بأنك مظهر
لدينك لن تخشى عداء فتحذرا
فصف لي ما الإظهار للدين جهرة
وكيف تعاديهم إذا كنت مظهرا
وكيف موالاه الذي أتت ذاكر
فو الله لن تلقى إلى ذاك مظهرا
ولو كان حقاً ما مكثت بأرضهم
ولكنه زور من القول مفترا
ولي سلكم عذر قضاء مقدر
بأن لا تعادوا من بغي وتنصرا
ويحكم بالقانون بين ظهوركم
وليس لهذا الحكم يا وغد منكرا
ففرضٌ عليكم واجب أن تهاجروا
كما قد أتى نصاً به الله أخبرا
إذا لم تبادوهم بعيبٍ لدينهم
وتكفيرهم جهراً فهل كان أوجرا
ولكنكم أخلدتموا ورضيتموا
وداهنتموا في دينكم من تجبرا
وقولك تمويهاً بأنك مخلص
وتدعوه صدقاً جاهداً لا مقصرا
وتشهد أن الله لا رب غيره
وأنك لا تأتي من الفحش منكرا
فصف لي تعريف العبادة مبرزا
كذلك الإسلام قل لي محررا
وقاعدة يبني عليها وأصله
وأركان توحيد لمن برأ الورى
وصف لي أركان العبادة موردا
عليها دليلاً واضحاً متقررا
ولكن سعييك القصور عن الذي
يراد من المقصور فيمن تأخرا
حسيراً مضاعاً في المامه حائراً
كسيراً كئيباً قاصراً متحسرا
فذي لحجج ما أنت ممن يخوضها
وذي طرق تغوي بها وتحيرا
فدعها وسفسط واتخذ لك جنة
من المين تمويهاً عسى أن تتعذرا
لدى كل حيران ضعيف جنانه
يرى أن في الإغضا سلوكاً ومعبرا
وما الرفض للأتراك في غمراتهم
هو الدين يا معتوه لو كنت مبصرا
ولكن بتكفيرٍ لهم وبشتمهم
جهاراً وتصريحاً وغيباً ومحضرا
فهذا هو القيد القوي وإنه
لملة إبراهيم يا من تهورا
بغير مبالاةٍ لضعف يقينه
وفرقانه في الدين حين تحيرا
وظل يحاكي الطير في غسق الدجى
وإن طلعت شمس النهار تحجرا
ودعواه أني قد عجلت ولم أكن
تحقق ما منكم تقرر أو جرى
أحين أراد الله نشراً لخزيكم
أردت اتقاء أن تحيد وتنفرا
وقد جاء فيمن قد أسر سريرةً
سيكسى رداماً قد أسر وأظهرا
وفيما له حررت أوضح شاهد
لما قلت في الأولى لدى من تدبرا
ولو قلت أني مذنب لا مكابر
ومستعتب مما عراني أو طرا
وأستغفر الله العظيم لزلتي
لقد قلت مزبوراً من القول منكرا
لكنت لدينا كالذين تربصوا
وقد ركبوا ذنباً كبيراً متبرا
فأما وقد أعلنت بالزيغ زاعماً
بأنك لن ترجو حياة فتحذرا
فصبراً عداء الدين صبراً فإنما
لنرجو من الرحمن نصراً مؤزرا
وعائدةٌ من بره وامتنانه
وإحسانه فيمن بغى إن يتبرا
سينجاب هذا الليل بعد انسداله
وتعلم حقاً بعد ذا من تذمرا
فلا بد من حكم قديم محكم
بأولكم أن يعتري من تأخرا
وسنة عدلٍ فيكم قد تعززت
عسى الله أن يحيي لها ما تقررا
وأختم قولي بالصلاة ومسلما
على المصطفى ما راح ودق وأمطرا
وأصحابه والآل ما آض بارقٌ
وما أطرب الأسماع شادٍ وزمجرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سحمانالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث501