تاريخ الاضافة
السبت، 19 يناير 2013 09:48:00 م بواسطة حمد الحجري
0 455
بحمد الله نبدأ في المقال
بحمد الله نبدأ في المقال
وذكر الله في كل الفعال
فذكر الله يجلو كل هم
عن القلب السليم على التوال
فللقلب السليم إذا تزكى
علامات هنالك للكمال
علامات ذكرن بكل نثر
عن الأعلام واضحة المنال
ولكني نظمت لها نظاماً
به أرجو التنافس في الفضال
مع الإقرار بالتقصير فيها
وذكر للعقيدة في المقال
علامة صحة للقلب ذكرى
لذي العرش المقدس ذي الجلال
وخدمة ربنا في كل حال
بلا عجز هنالك أو ملال
ولا يأنس بغير الله طراً
سوى من قد يدل إلى المعال
ويذكر ربه سراً وجهراً
ويدمن ذكره في كل حال
ومنها وهو ثانيها إذا ما
يفوت الورد يوماً لاشتغال
فيألم للغوات أشد مما
يفوت على الحريص من الفضال
ومنها شحه بالوقت يمضي
ضياعاً كالشحيح ببذل مال
وأيضاً من علامته اهتمام
بهم واحد غير انتحال
فيصرف همه لله صرفاً
ويترك ما سواه من الهوال
وأيضاً من علامته إذا ما
دنا وقت الصلاة لذي الجلال
وأحرم داخلاً فيها بقلب
منيب خاضع في كل حال
تناءى همه والغم عنه
بدنيا تضمحل إلى زوال
ووافى راحة وسرور قلب
وقرة عينه ونعيم بال
ويشتد الخروج عليها فيها
فيرغب جاهداً في الابتهال
وأيضاً من علامته اهتمام
بتصحيح المقالة والفعال
وأعمال ونيات وقصد
على الإخلاص يحرص بالكمال
أشد تحرصاً وأشد هماً
من الأعمال ثمة لا يبال
بتفريط المقصر ثم فيها
وإفراط وتشديد لغال
وتصحيح النصيحة غير غش
يمازج صفوها يوماً بحال
ويحرص في اتباع النص جهداً
مع الإحسان في كل الفعال
ولا يصغي لغير النص طرا
ولا يعبأ بآراء الرجال
ويشهد منه تقصيراً وعجزاً
بحق الله في كل الخلال
فقلب ليس يشهدها سقيم
ومنكوس لفعل الخير قال
فإن رمت النجاة غداً وترجو
نعيماً لا يصير إلى زوال
نعيم لا يبيد وليس يفنى
بدار الخلد في غرف عوال
فلا تشرك بربك قط شيئاً
فإن الله جل عن المثال
إله واحد أحد عظيم
عليم عادل حكيم الفعال
رحيم بالعباد إذا أنابوا
وتابوا من متابعة الضلال
شديد الانتقام بمن عصاه
ويصيله الجحيم ولا ينال
فبادر بالذي يرضيه تحظى
بخير في الحياة وفي المآل
ولازم ذكره في كل وقت
ولا تركن إلى قيل وقال
وأهل العلم جالسهم وسائل
ولا يذهب زمانك في اغتفال
وأحسن وانبسط وارفق ونافس
لأهل الخير في رتب المعال
فحسن البشر مندوب إليه
ويكسو أهله ثوب الجمال
وأحبب في الإله وعاد فيه
وأبغض جاهداً فيه ووال
وأهل الشرك باينهم وفارق
ولا تركن إلى أهل الضلال
وتشهد قاطعاً من غير شك
بأن الله جل عن المثال
علا بالذات فوق العرش حقاً
بلا كيف ولا تأويل غال
علو القدر والقهر اللذان
هما لله من صفة الكمال
بهذا جاءنا في كل ليل
عن المعصوم من صحب وآل
وينزل ربنا في كل ليل
إلى أدنى السموات العوال
لثلث الليل ينزل حين يبقى
بلا كيف على مر الليال
ينادي خلقه هل من منيب
وهل من تائب في كل حال
وهل من سائل يدعو بقلب
فيعطى سؤله عند السؤال
وهل مستغفر مما جناه
من الأعمال أو سوء المقال
وتشهد أمة القرآن حقاً
كلام الله من غير اعتلال
ولا تمويه مبتدع جهول
بخلق القول عن أهل الضلال
وآيات الصفات تمر مراً
كما جاءت على وجه الكمال
ورؤيا المؤمنين له تعالى
عياناً في القيمة ذي الجلال
يرى كالبدر أو كالشمس صحواً
بلا غيم ولا وهم خيال
وميزان الحساب كذاك حقاً
مع الحوض المطهر كالزلال
ومعراج الرسول إليه حق
بنص وارد للشك جال
كذاك الجسر ينضب للبرايا
على متن السعير بلا محال
فناج سالم من كل شر
وهاو هالك للنار صال
وتؤمن بالقضا خيراً وشراً
وبالمقدور في كل الفعال
وأن النار حق قد أعدت
لأعداء الرسول ذوي الضلال
بحكمة ربنا عدلاً وعلماً
بأحوال الخلائق في المآل
وأن الجنة الفردوس حق
أعدت للهداة أولي المعال
بفضل منه إحساناً وجوداً
وتكريماً لهم بعد الوصال
وكل في المقابر سوف يلقى
بلا شك هنالك للسؤال
نكيراً منكراً حقاً بهذا
أتانا النقل عن صحب وآل
وأعمالاً تقارنه فإما
بخير قارنت أو سوء حال
فيا فرداً بلا ثان أجرني
وثبتني بعزك ذا الجلال
وعاملني بعفوك واغن قلبي
بفضلك عن حرامك بالحلال
ونق القلب من درن الخطايا
ورشني من فواضلك الجزال
ولاطف باللطائف والعنايا
ضعيفاً في جنابك ذا اتكال
وجملني بعافية وعفو
فإن تمنن بعفوك لا أبال
وصلى الله ما غنت بأيك
على الأغصان من طلح وضال
تنادي دائماً تدعو هديلاً
حمامات على فنن عوال
على المعصوم أفضل كل خلق
وأزكى الخلق مع صحب وآل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سحمانالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث455