تاريخ الاضافة
السبت، 19 يناير 2013 10:08:45 م بواسطة حمد الحجري
0 441
ألا أيها الغادي مجداً بنجداً
ألا أيها الغادي مجداً بنجداً
يؤم من الضيرين قصراً مشيداً
حنانيك قف لي ساعة وتحملا
تحيات مشتاق به الوجد أكمدا
إلى الملك الأسما سلالة فيصل
وأوفى ملوك الناس عهداً وموعداً
وأبذلهم للجود طبعاً وعادةً
واكمل أوصاف الفتى ما تعودا
إمام سمى بالمجد والجود والندى
على كل أملاك البلاد ذوي الندى
مآثر آباء له ومحامداً
تأثلها عنهم وقد كان أوحدا
فأبلغه تسليماً كأن أريحه
شذى المسك بل أندى أريجاً وأمجدا
ولا تنس مقداماً هماماً سميدعاً
سلالته من قد سمى وتفردا
وفاق وساد الناس طراً بمجده
فابلغه تسليماً أريجاً مندداً
وناد بأعلى الصوت يا صاح قائلاً
أيا من سمى مجداً وجوداً وسؤددا
حنانيك ما أبقيت ذخراً ولم تزل
تجود علينا يا أخا المجد بالندى
"إلى أن بلغنا ""الدكتر"" الذي"
يرى أنه في طبه قد توحدا
فما زادني إلاَّ عماءً وحمرة
على العين زادتها عماءً منكدا
فظل يداويها لينكشف الذي
أمض بها مما أضر وأنكدا
وفي كل يوم وهي لا شك تنجلي
ويزداد نور العين فيها تجددا
وفي تسع أيام على رغم رأيه
أرى ما يراه الناس مثنى وموحدا
فإن صح ذا فالحمد لله وحده
وبعض الذي نهوى وشئناه قد بدا
وإن عميت فالأمر لله وحده
وقد بذل الأسباب من كان أوحدا
إمام الهدى عبد العزيز أخو الندى
ومردي العدى ممن عتى أو تمردا
له في سماء المجد شمس منيرة
وفي الجود قد أربى على من تجودا
فما كان كعباً في السماحة مثله
ولا حاتم الطائي من كان أجودا
وفي الحرب مقدام هزبر غشمشم
وفي السلم فياض بما قد تعودا
فقل للذي قد رام شأو مرامه
تأخر فلن يجعل لك الله مصعدا
فتذرك من شاءوا الإمام مآثراً
ومجداً سما فخراً به وتفردا
بنى للعلى مجداً رفيعاً مشيداً
واتهم في كل الأمور وأنجدا
فلست بمحص بعض أوصاف مجده
ولا بعض ما ابدى وأجدى ومهدا
هو البحر غص فيه إذا كان ساكناً
على الدر وأحذره إذا كان مزبدا
وقد قيل هذا في أناس تخلفت
مناقبهم عما استفاد وأوفدا
فكان أحق الناس بالمدح التي
يراه بهن المادحون ممجدا
وكيف وقد كانت مآثر مجده
مآثر آباء حواهن تلدا
هو المجد وابن المجد والمجد أصله
وما المجد إلا ما تأزر وارتد
فهذا الذي نبدي على أن مجدهم
ومقدارهم أعلى وأسنى وأصعدا
ولولا سرور الألمعي بكلما
نسربه ما قلت دراً منضدا
وليس عن المحبوب سر محجب
بما سرنا أو ضرنا أو تلددا
على أنه الساعي بكل فضيلة
ومنقبة يسمو بها من تمجدا
وأبلغ هداك الله مني تحية
إلى الشيخ عبد الله من كان أوحدا
إمام هدى يدعو إلى الله دهره
وينشر دين الله والعلم والهدى
له مجلس بالعلم يزهر دائماً
فكان لباغي الخير والعلم موردا
لعمري لقد أنكرت نفسي لفقده
فأصبحت مشغوفاً به متوجدا
رعى الله من أحيا بدرس علومه
دوارس لولا درسه كن همدا
وأبلغه تسليماً على البعد والنوى
وإن كان لا يجيد لدى من توجدا
وإخوانه الغر الميامين كلهم
وأبناؤه الزاكين أصلاً ومحتدا
ومن كان ذا ودٍ محبٍ وناصح
صديق صدوق صادة الود سرمدا
وأزكى صلاة الله ثم سلامه
على السيد المعصوم من كان أمجدا
وأصحابه والآل مع كل تابعٍ
وتابعهم ما ناح طير وغردا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سحمانالسعودية☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث441